محليات

معقول تشتي في آب ... وزراء جدد عالسوريين

سيرياستيبس


ينظر السوريون إلى شهر أب على أنّه شهر قد يسقط فيه المطر أخيرا فيحمل معه رياح التغيير خاصة على مستوى السلطة التنفيذية و تحديدا لجهة إجراء تغيير الحكومة

إذ يجري حديث واسع عن تغيير مهم قد يحدث و تحديدا لجهة إجراء تغيير حكومي قد يمتد إلى مناصب أخرى ذات تأثير في الشأن الاقتصادي و المعيشي

اللافت أنّ الحديث عن وجود تغيير يأتي على لسان مسؤولين و مدراء وصحفيين و يأمله مواطنون طحنتهم سنوات الأزمة فانتقلوا رغماً عنهم الى خانة الفقر .. فقر اعترفت به الحكومة رسميا بأن نسبته بلغت 80 %

تحاول الحكومة الحالية أن تقنعنا أن خطاب السيد الرئيس الآخير هو يمثابة منهاج عمل لها في الوقت الذي كان يكفي البلد و الشعب أن تنفذ و تهتدي بخطاب القسم لتفعل الكثير ...

من أجل المواطن خاصة و أنّ القسم حمل رؤى المرحلة بأوضح صورة و كانت إشارات السيد الرئيس واضحة و مباشرة ..

على كل نحن ممن رأوا أن خطاب الرئيس كان هاما جدا و كانت فيه رسائل بالجملة للداخل خاصة لجهة الإجابة على أسئلة كثيرة تدور في خلد المواطن . و ما زاد من قناعتنا هو ما نقل عن مسؤول كبير قوله أن القادم أحلى و أحسن خاصة فيما يخص الشأن الداخلي و المعيشي للمواطن .. في إشارة ربما إلى احتمال إجراء تغيير حكومي أو على الأقل في مستويات العمل الاقتصادي و الخدمي

نحن ننقل ما يقوله الناس و ما يتمنوه و الأهم ما يتمنوه فهل يحمل آب ما يتمناه السوريين خاصة و أن انجازات الجيش بدأت ترسم ملامح الخلاص لوطننا سورية ..

فهل يمضي الشهر الثامن على تغيير .. تغيير نتمناه أولاً و قبل كل شيء خلاصاً لوطننا من الظلمة و العتمة و الدعشنة . .. و ثانيا نتماناه أن يتي بإدارات قوية و راغبة بالعمل و صون انجازات الجيش و في كافة مفاصل العمل الحكومة و العام .. لأنّه بغير ذلك لن نتمكن من القيام بإعادة الإعمار على أسس صحيحة و قوية .

على أمل أن تمطر في آب ... 

Copyrights © Znobia.com

المصدر:   http://znobia.com/?page=show_det&category_id=16&id=5766