محليات

كلاب متوحشة في المليحة تفترس طفلاً


توفي الطفل إبراهيم طه من أبناء دير الزور والمقيم في مدينة المليحة بريف دمشق إثر مهاجمته من قبل كلاب مسعورة هناك. وفي تصريح لـ”تشرين” قال المقدم مناف الرشيد مدير ناحية جرمانا : إنه تم إبلاغنا من إدارة مشفى الراضي بجرمانا عن وفاة طفل يبلغ من العمر ثلاث سنوات تم إسعافه من قبل والده الذي يعمل ناطوراً في إحدى مزارع المليحة بسبب هجوم كلاب ضالة عليه. وأضاف مدير الناحية بأنه تحركنا فوراً إلى المشفى للاطلاع على أسباب حالة الوفاة، ليحدثنا الأب قائلاً : إنه في وضح النهار كان ابني يلعب في الطريق العام قرب المزرعة التي نحرسها ونعيش فيها، لكوننا مهجرين من محافظة ديرالزور لأسمع نباح شديد من عدة كلاب وصراخ مرعب من ولدي ، فخرجت مسرعاً لأراه طريحاً على الأرض ينزف من رأسه ورقبته ويده ؛ ثم قمت بإسعافه بسرعة مع أخي الى مشفى الراضي بجرمانا ليتوفى هناك متأثراً بجروحه الشديدة . تم الكشف على جثة الطفل من قبل الطبيب الشرعي أسامة أبو الخير الذي أوضح عن وجود عض شديد في منطق الرقبة أدى لاختناق الطفل وتآكل قطعة من فروة رأسه ، وآثار جروح مختلفة في كل أنحاء جسده نتيجة هجوم الكلاب عليه. والسؤال الذي يطرح نفسه: أين الدور المسؤول للبلديات والجهات المسؤولة في حالات كهذه ربما تتكرر في أي مكان من مختلف أنحاء القطر؟ وهل يا ترى أثرت هذه المأساة في نفوسهم حتى يسعفونا بحل ينقذ أطفالنا من الموت بهذه الطريقة التي لا تخطر على بال؟
Copyrights © Znobia.com

المصدر:   http://znobia.com/?page=show_det&category_id=16&id=30427