محليات

بعد أسبوع على الكارثة.. وزير الكهرباء: تسرب الفيول لم يتعدَ نصف ساعة.. ونتيجة التحقيق بعد شهر

شام تايمز


أكد وزير الكهرباء “غسان الزامل” تشكيل لجنة للتحقيق في حادثة تسرب مادة الفيول من أحد خزانات محطة بانياس الحرارية، والوصول للأسباب الحقيقية التي تسببت في هذه ىالحادثة، موضحاً أنه يشترك في اللجنة كل من شركات التوليد التابعة لوزارة الكهرباء والشركة السورية لنقل النفط وشركة مصفاة بانياس، مقدراً أن تحتاج هذه اللجنة لحدود شهر حتى تنهي تقريرها، وبعدها سيتم تكليفها بالكشف عن بقية الخزانات في المحطة وتقييم الوضع الفني لها وعن كلفة إنشاء مثل هذا الخزان بيّن أنها تصل لحدود مليار ليرة لكن الوزارة ليست بصدد إنشاء خزان جديد، وإنما سيتم العمل على إعادة صيانة وتأهيل الخزان الحالي. وقال “الزامل” لصحيفة “الوطن”: “إن حادثة تسرب مادة الفيول التي حصلت من أحد خزانات محطة توليد بانياس كان ممكن أن تكون كارثة وطنية لولا سرعة تدخل طواقم وزارة الكهرباء من الفنين والعمال وأنه لا يمكن وصف ما حدث على أنه حالة تلوث بيئي، لكن كان هناك حالة استغلال للحادثة من بعض وسائل التواصل الاجتماعي بشكل ملحوظ، ومن الأيام الأولى عمدت وزارة الكهرباء للتعاون والتنسيق مع مختلف وسائل الإعلام الوطني لإطلاعهم على تفاصيل كل ما جرى وتقديم البيانات والمعلومات الدقيقة حول الحادثة”. وبحسب الصحيفة، إنه في اليوم الأول للحادثة تم استدعاء الضفادع البشرية والطواقم الأمينة الموجودة في المحطة لإجراء مسح شامل للشاطئ جانب المحطة، حيث امتدت عمليات المسح حتى عمق 400م في البحر وتم تحديد المساحات التي طالتها مادة الفيول المتسربة، وتبين تركز مادة الفيول بشكل محاذٍ للشاطئ وعلى طول نحو 400 م من المحطة وباتجاه بداية كورنيش بانياس. وفيما يخص كمية مادة الفيول المتسربة التي وصلت لمياه البحر، بيّن أنه حسب الفنيين المختصين في الوزارة هي ما بين 2 – 4 آلاف طن وأن زمن التسرب لم يتعد نصف ساعة، حيث تمت مباشرة التعامل مع الحالة من خلال إغلاق الفتحات المطرية في الحوض الترابي. وأوضح “الزامل” أن إجمالي سعة الخزان من مادة الفيول تصل لـ 20 ألف طن في حين كميات مادة الفيول التي كانت في الخزان لحظة بدء التسرب كانت بحدود 15 ألف طن وتم نقل نحو 5 آلاف طن منها لمصفاة بانياس وضخ نحو 6 آلاف طن للخزانات السليمة والعاملة في المحطة نفسها في حين تم استهلاك نحو ألفين خلال الأيام الماضية في تشغيل مجموعات المحطة. ولفت “الزامل” أن عمليات تنظيف الشاطئ شارفت على الانتهاء حسب البرنامج الذي تم إعداده من العديد من الجهات المساهمة في إجراء عمليات التنظيف والتي اعتمدت الأساليب اليدوية، بسبب تعذر وصول الزوارق للشاطئ وعن تقدير كلف عمليات التنظيف بيّن أن التقديرات الأولية تفيد أنها لا تتعدى 3 ملايين ليرة وهو تقدير أولي. وعن الإجراءات الإسعافية التي تم تنفيذها، أوضح أنها بدأت مع تحويل جميع المجموعات العاملة في المحطة لاستجرار مادة الفيول من الخزان الذي تسرب منه الفيول وضخ الفيول من الحوض الترابي للخزان إلى صهاريج وتم نقله لأحواض مصفاة بانياس وتركيب مضخات لضخ الفيول من الحوض الترابي باتجاه الخزانات السليمة في المحطة وأن الحلول الإسعافية بدأت مباشرة مع حصول الحادثة في 23 من الشهر الجاري.
Copyrights © Znobia.com

المصدر:   http://znobia.com/?page=show_det&category_id=16&id=29304