محليات

سوريا: ذروة رابعة على الأبواب

وكالة اوقات الشام


كشف مدير مستشفى الحفة في اللاذقية، د.رامي عطيرة، عن زيادة في أعداد الإصابات بفيروس كورونا خلال الأيام الماضية، مطالباً بتشديد الإجراءات الاحترازية من الفيروس. وقال عطيرة في تصريحات نقلتها صحيفة “الوطن”، اليوم الأربعاء، إنه يتم يومياً تسجيل إصابات لمراجعين جاءت نتائج مسحاتهم إيجابية، إلا أن حالة غالبيتهم ليست شديدة ولا تستدعي القبول في المستشفى الذي كان مخصصاً في السابق كمركز عزل، وإنما تتطلب الإصابة منهم الحجر المنزلي فقط. وأضاف عطيرة بأن تحديد نوع الفيروس إن كان كورونا أو متحور دلتا الجديد، يتطلب تحليلاً معيناً، لافتاً أن الدول المجاورة تسجل إصابات بمتحور دلتا، ما يعني أن سوريا ليست بمنأى عنه، مطالباً الجميع بالحذر. زأكد على ضرورة عدم التراخي في التدابير الاحترازية، وقال: “صحيح أن الحياة صعبة وتتطلب التنقل في أماكن مزدحمة إلا أن هذا لا يمنع من ارتداء الكمامة وعدم المصافحة، إضافة لأخذ وضعية معينة عند العطس بحيث لا يؤذي الشخص المحيطين به”. بدوره، قال مدير مستشفى المواساة، د. عصام الأمين، في تصريحات لإذاعة “شام إف إم” ، يوم أمس، إن عدد الحالات المشتبه إصابتها بفيروس كورونا ازدادت منذ بداية الأسبوع الأول لشهر آب الجاري، بنسبة 20% عن أدنى مستوى إصابة سجلته وزارة الصحة بعد الذروة الثالثة في شهري آذار ونيسان الفائتين. وأضاف بأن البلاد ليست بمنأى عن الدخول في ذروة رابعة، مؤكداً وجود خطط جاهزة للعودة لتطبيق الإجراءات الاحترازية خلال ساعات، “طرأ على الفيروس عدد كبير من الطفرات، أشهرها “ألفا” البريطاني و”بيتا” الجنوب افريقي و”غاما” البرازيلي و”دلتا” الهندي”. متحور دلتا يتميز بسرعة الانتشار أكثر بـ60% من “ألفا” البريطاني، ويخترق الخلايا الحية والنسيج الرئوي بسرعة أكبر، بحسب “الأمين”، وتابع: “لا نعرف إذا كان متحور “دلتا” وصل إلى سوريا لأنه لا يوجد لدينا التقنية التي تفرق بين الطفرات والمتحورات”. وكانت وزارة الصحة قد أعلنت مساء أمس الثلاثاء، تسجيل 70 إصابة جديدة، أعلاها في دمشق وحلب بمعدل 20 حالة لكل منهما، كذلك في اللاذقية 12 حالة، و6 في السويداء، بالإضافة إلى حماة 5 حالات، وريف دمشق 4 حالات، ودرعا 3 حالات.
Copyrights © Znobia.com

المصدر:   http://znobia.com/?page=show_det&category_id=16&id=29170