محليات

عقوبة محطة محروقات في سلمية تنعكس على أصحاب السيارات!

الوطن


شكا العديد من أصحاب السيارات العامة والخاصة في مدينة سلمية لـ"الوطن أونلاين " من أن معاقبة التجارة الداخلية لمحطة محروقات في سلمية، نتيجة متاجرتها بـ 4350 لتراً من المازوت الزراعي المدعوم بطريقة غير مشروعة، انعكست عليهم سلباً، لعدم ورود رسائل إليهم تبلغهم باستلام مخصصاتهم من البنزين من تلك المحطة التي عوقبت نهاية الشهر الماضي. وبيَّنَ الشاكون أنهم لم يستطيعوا عبر بطاقاتهم الإلكترونية اختيار محطة أخرى لعدم تمكنهم من ذلك، ورغم تواصلهم مع مسؤولي شركة " تكامل"، الذين أعلموهم أن نقل التوطين بين محطتين غير مسموح سوى مرتين بالشهر. وأوضح الشاكون أنهم نقلوا توطين بطاقاتهم بين المحطة المُعاقبة وغيرها ليحصلوا على مخصصاتهم ولكن من دون جدوى، فلا المحطات الأخرى متوافر فيها البنزين، ولا المُعاقبة!. ولفتوا إلى أنهم يشترون البنزين من السوق السوداء بـ 3500 ليرة للتر، كي لاتتوقف أعمالهم ومصالحهم. مدير فرع محروقات حماة، المهندس نزار شعبان أحمد، بيَّنَ لـ"الوطن أونلاين" أن شكوى أصحاب السيارات محقة، وسيعمل على معالجتها باهتمام بالغ مع الجهات المعنية بالمحافظة وشركة تكامل فوراً. فيما بيَّنَ مدير التجارة الداخلية في حماة، رياض زيود، أنه بمجرد تأخر الطلب عن أي محطة محروقات، يمكن لصاحب السيارة التحويل لأي محطة أخرى يختارها، فكيف بمحطة مغلقة. ولفت زيود إلى أنه سيعالج هذه الشكوى مع الجهات المعنية لتمكين أصحاب السيارات من الحصول على مخصصاتهم. وأما عن المحطة المُعاقبة، فبيَّنَ أنه بتاريخ 27 الشهر الماضي، نُظم ضبط بحق صاحبها "م.ي"، بمخالفة المتاجرة بنحو 4350 لتراً من المازوت المدعوم المخصص للزراعة ضمن صهريج متحرك بمدينة سلمية. وقد أحيل إلى القضاء موجوداً، لعقوبته حسب المرسوم 8، كما تم توقيف تزويد المحطة بالمحروقات.
Copyrights © Znobia.com

المصدر:   http://znobia.com/?page=show_det&category_id=16&id=29085