محليات

الإيجارات «تحلق» في «طرطوس» والسبب ؟!


أكد أصحاب المكاتب العقارية في طرطوس لإحدى الصحف المحلية، أن أسعار إيجارات العقارات في تزايد مستمر، وذلك بحجة ارتفاع أسعار مواد البناء. وبحسب الصحيفة، أن «إيجار منزل طابق رابع قرب محطة معروف على أطراف المدينة بلغ 250 ألف شهرياً، أما منزل في المشروع السادس عند حديقة تشرين فوصل إلى ٣٥٠ ألف ليرة». ورأى البعض أن قيمة العقار التي باتت بمئات الملايين، هي السبب بمطالبة صاحب العقار بمبالغ كهذه، لأنه يريد استثماره بكلفة معقولة، حيث أن ثمن الشقة على العضم في الأحياء العادية وصل بالحد الأدنى لـ١٠٠ مليون، وفي حالة الإكساء يزيد ثمنها إلى 175 مليون ليرة، وبالتالي إيجارها ٣٥٠ ألف ليرة بالشهر متوسط ومقبول. وأشاروا إلى أن الإيجارات في مناطق المخالفات بلغت ١٥٠ ألفاً، وذلك على الرغم من بعدها وسوء خدماتها. وبالنسبة لتكلفة إيجار المحال التجارية في الأسواق كهنانو والمشبكة، ذكرت الصحيفة، أن «أجرة بعض المحال الجيدة التي تقع ضمن عقار جديد وصلت إلى حدود ٦٠٠ ألف بالشهر، على حين بلغت أجرة محل كبير وسط هنانو إلى مليون ونصف ليرة شهرياً». وفي تصريحات صحفية، قال نقيب المهندسين حكمت إسماعيل، إن «ارتفاع أسعار الإيجارات يعود إلى ارتفاع كلفة الشقة أساساً وكلف الإكساء التي ارتفعت ٧٠ ضعفاً»، مشيراً إلى أن «المشكلة تكمن في متوسط دخل الفرد الذي لا يتناسب مع حركة السوق». وأضاف إسماعيل أن «كلف نقابة المهندسين لا تشكل واحداً بالألف، وهي التي تخصص ١٢ مهندساً للدراسة والتخطيط». وبين أن «حركة الإعمار في المحافظة جيدة جداً، وفيها دائماً حركة عرض جيدة ولكن الكلف العالية هي السبب الأساسي ولاسيما أن أسعار الأراضي المعدة للبناء زادت كثيراً في المدينة كما في القرى».
Copyrights © Znobia.com

المصدر:   http://znobia.com/?page=show_det&category_id=16&id=28884