احوال البلد

أكثر من 3 أطنان من المتفجرات لتدمير مخابئ للإرهابيين شمال مدينة حماة السورية…

وكالة اوقات الشام


استخدم خبراء الألغام السوريون، بالتعاون مع مهندسين عسكريين روس، نحو 3 أطنان ونصف الطن من المتفجرات لتدمير شبكة من المخابئ تحت الأرض كان قد استخدمها الإرهابيون. وعثر الكشافة السوريون على هذه المخابئ شمال محافظة حماة بالقرب من قرية اللطامنة، التي كان يعيش بها قبل الحرب حوالي 16 ألف شخص، وتبدو اليوم كمدينة أشباح. هذا وسيطر المسلحون على القرية على مدار سبع سنوات، وقد بدأ الآن سكان المنطقة بالعودة إليها. وقال محمد، وهو جندي في الجيش السوري، هذه الكهوف والمخابئ تحتوي العديد من المداخل والمخارج ومجهزة ببنية تحتية متطورة حيث عثر على مشفى وسجن فيها، وفي عام 2012 بدأ بنائها وفي 2019 غادرها الإرهابيون. وأضاف محمد بأن جميع الغرف متصلة ببعضها بأنفاق طويلة تصل إلى أعماق الجبل، وعلى بعد 50 مترا من هذه السراديب يوجد مخرج طوارئ. وقال أنطون تيموفيف، ممثل القوات الروسية في سوريا: “الكهوف كبيرة ويمكن ملاحظة أن الكثير من الناس شاركوا في العمل بها ويصل حجم مساحتها الى 600 متر مربع، كما يوجد أنفاق بطول 2 كيلومتر، كما تم العثور على أصفاد وسلاسل مثبتة بالجدران وكأنها غرف تعذيب”. وعلى الأغلب استخدم المسلحون هذه الكهوف كملاجئ لأسلحتهم وللقنابل، كونها تتميز بسقوف مرتفعة لما يقارب الخمسة أمتار، بحسب ما نشر موقع قناة “زفيزدا” الروسي.

Copyrights © Znobia.com

المصدر:   http://znobia.com/?page=show_det&category_id=7&id=28563