احوال البلد

الجيش يصدّ هجوماً في جرود القلمون... ويتقدّم في ريف حماه

الاخبار


صدّ الجيش السوري وحلفاؤه أمس هجوماً شنّه المسلحين في جرود فليطا في القلمون في ريف دمشق الغربي. ودارت معارك عنيفة بين الجيش والمسلحين، تدخّل على أثرها سلاح الجو، وقتل على أثرها قائد الهجوم المدعو أبو عمر، وهو المسؤول الميداني لـ«درع الشريعة» في جرود فليطا والجراجير، إضافة الى مقتل كامل أفراد المجموعات المتسللة. ويستهدف سلاح الجو يومياً تجمعات المسلحين في الجرود الواقعة على طول الحدود السوري اللبنانية. كذلك يحاول المسلحون بين الحين والآخر شنّ هجومات من الجرود باتجاه القرى، سرعان ما تبوء بالفشل بسبب القصف المدفعي والجوي. في موازاة ذلك، استهدف الجيش تجمعات «جيش الاسلام» في دوما في المنطقة الشرقية ودير العصافير المجاورة للمليحة، في الوقت الذي دارت فيه اشتباكات في حي جوبر جنوب العاصمة. إلى حماه وريفها، بعد سيطرة الجيش على مزرعة وتلة شرعايا، تقدّم الجيش على جبهة بلدة أرزة في ريف حماه، وسط معارك عنيفة مع «جبهة النصرة» والفصائل المسلحة، مسيطراً على عدة تلال غربي البلدة، وموقعاً عشرات القتلى. وبحسب المصادر الميدانية، تقدم الجيش، أيضاً، مدعوماً بـ«الدفاع الوطني» على جبهة بطيش ــ خطاب بعد معارك عنيفة، حيث سيطر على بلدة بطيش إضافة إلى تقدمّه من الجهة الغربية لبلدة خطاب. وشهدت قرية الشيحة ومحيط الكلية البيطرية بريف حماه الغربي اشتباكات عنيفة أيضاً. وتصاعدت في الأيام القليلة الماضية حدة المواجهات في ريف حماه، ولا سيما في محيط محردة، التي يحاول تنظيم «النصرة» اقتحامها. وفي حلب، استمرت المواجهات بين «داعش» والجماعات المسلحة في عدد من مناطق ريف حلب الشمالي. وقصف «داعش» أمس مواقع الفصائل المسلحة في مدينة مارع، في الوقت الذي دارت فيه اشتباكات بين «داعش» و«وحدات حماية الشعب» الكردية في منطقة تل زاغروس في عين العرب. وفي ريف دير الزور الشرقي، استهدف سلاح الجو معسكراً تابعا لـ«داعش» في منطقة تل طابوس في بلدة الشميطية

Copyrights © Znobia.com

المصدر:   http://znobia.com/?page=show_det&category_id=7&id=1483