محليات

حرقتها عصابات الإرهاب والإجرام.. 1.5 مليـون ليـرة أضرار نـاعورة الجعبــرية

تشرين


حقد دفين يخرج بين فينة وأخرى من عقول متحجرة ليغتال رمزاً من رموز الوطن الحضارية دون مبالاة أو اكتراث تجلى هذه المرة في الاعتداء الإجرامي بحق الحضارة الإنسانية والتراث الحي الذي ما زال ينبض بالحياة منذ آلاف السنين إلى يومنا هذا وهي قيمة كبيرة للإرث الثقافي النفيس الذي ميز محافظة حماة على مدى العصور باحتضانها وتفردها على مســـــتوى العالم بنواعيرها التي استمرت بالدوران وإصدار الموسيقا الطبيعية الجميلة التي تخلد تاريخها. وقال مدير سياحة حماة المهندس مرهف ارحيم: إن إحراق ناعورة الجعبرية الكبرى المجاورة لجامع النوري في حي الطوافرة وسط مدينة حماة أمس الأول من قبل عابثين أو متخلفين أو حاقدين مستغلين توقفها عن الدوران ونأمل أن تكشفهم التحقيقات يعد عملاً شنيعاً بحق أهالي حماة وسورية والعالم موضحاً أن قطرها يبلغ16.75 م وعدد صناديقها 96 صندوقاً, حيث احترق الجزء العلوي منها ووصلت النيران إلى قلب الناعورة الذي صنع من خشب الجوز لتحمل وزن الناعورة الكبير. وأشار رئيس مجلس مدينة حماة المهندس محمود القيسي إلى أن أضرار الناعورة تقدر بأكثر من 1.5 مليون ليرة مؤكداً أن مديرية النواعير التابعة لمجلس المدينة ستبدأ مباشرة أعمال ترميم وصيانة الناعورة لإعادتها إلى طبيعتها الأولى خلال فترة وجيزة لكونها تشكل معلماً حضارياً مهماً لا يمكن ترك مكانه فارغاً. يشار إلى أن الموقع الذي تعرض للحرق فيه ثلاث نواعير من نواعير حماة التي تستعد لدخول قائمة التراث الحضاري العالمي خلال الفترة المقبلة.

Copyrights © Znobia.com

المصدر:   http://znobia.com/?page=show_det&category_id=16&id=1238