خبر عاجل :
  • الرئيس السوري بشار الأسد يتقدم رسميا لخوض انتخابات الرئاسة السورية
إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
بدل إيجارات السكن يحلق مع زيادة في الطلب وقلة العرض

حالة من الشح بعرض العقارات السكنية بقصد إيجارها تشهدها العاصمة دمشق وربما في باقي المحافظات السورية ما نتج عنه ارتفاع في قيم بدل الإيجارات، ولعل ذلك يعود إلى عدة أسباب سنأتي على ذكرها آنفاً… أسباب ومسببات: – التمركز في قلب العاصمة: ولعله أول الأسباب وأهمها، حيث شهدت العاصمة دمشق نزوحاً كبيراً من أهالي المناطق الساخنة خلال العقد الأخير نتيجة الحرب التي طالت البلاد، ومع طول عمر الأزمة تمركز النازحون من المحافظات في مراكز المدن الآمنة، وكانت دمشق المدينة الأكثر قصداً بين المحافظات، وقد بحث النازحون إليها عن مساكن تأويهم وعن أعمال يؤمّنون فيها لقمة عيش أسرهم، فزاد الطلب على الشقق السكنية، وكانت هذه أول شرارة لإشعال أسعار بدل الإيجارات فيها ، ومع طول عمر الأزمة كما أسلفنا سادت حالة من الإستقرار لدى هذه الأسر، وخاصة في أعمالهم بعد أن ذهبت أرزاقهم في مدنهم وقراهم الأساسية، فبات من الصعب العودة إلى الوراء بالنسبة للعديد من هذه الأسر النازحة… إقرأ أيضاً : فتاة "عار يَة الصَدر" تقتحم جنازة الأمير فيليب" – دمار بعض المدن برمتها: السبب الثاني لإرتفاع بدل إيجار العقارات هو دمار مدن بأكملها، وعدم قدرة الدولة على تأمين البديل في الوقت الحالي، وخاصة مع ارتفاع أسعار لوازم البناء برمتها… حتى وصل سعر المتر المربع الواحد دون إكساء إلى ٣٠٠ ألف ليرة سورية، ومع تراجع القيمة الشرائية لليرة السورية بات من المستحيل أن يتمكن الفرد من شراء أو إصلاح منزله إن كان متضرراً بنسبة كبيرة، فمن أين له أن يوفر ثمن إصلاح منزله مع تأمين بدل إيجار الشقة التي تأويه؟ وهذا السبب أيضاً زاد من الطلب على إيجارات الشقق السكنية، وبالتالي زاد من طمع أصحاب الشقق لرفع بدلات الإيجارات.. – قلة الخدمات في المدن المحررة: وهذا سبب إضافي لعدم عودة النازحين إلى مدنهم وقراهم، ولنورد مثالاً هنا.. مدينة داريا القريبة من العاصمة دمشق.. حيث تم تحريرها عام ٢٠١٦ من رجس الإرهاب.. وإلى يومنا هذا وبعد مضي خمسة أعوام على تحريرها فهي ما زالت تعاني من قلة الخدمات بشكل عام، ناهيكم عن عدم وجود مواصلات نظامية إليها حتى يومنا هذا، مما سيحمل القاطن فيها أعباءً إضافية تجعله يجد خيار الإيجار قلب العاصمة أفضل بكثير من العودة إليها والعيش فيها بحياة بدائية تشبه حياة أهل الكهف بدون ماء أو كهرباء أو حتى صرف صحي.. ودفع مبالغ مالية لقاء تأمين هذه الخدمات قد توازي بدل الإيجار قلب العاصمة.. – قانون الإيجارات الجديد: ويأتي قانون البيوع العقارية والإيجارات الجديد ليزيد من الطين بلّة، وإن كانت الدولة تبحث عن حقوقها وحقوق خزينتها إلا أنّ القانون أتى في غير وقته.. حيث ألزم القانون في بنوده على أن يدفع صاحب العقار المؤجر رسوم تنظيم العقد، إلا أن الحلقة الأضعف وهو المستأجر سيتحمل هذه النفقات غالباً خوفاً من أن يلقى به في الشارع عند تجديد عقد الإيجار، وقد وصلت بدائل الإيجارات في العاصمة دمشق إلى أرقام خيالية.. حيثُ أنّ آجار الشقة في العشوائيات كدف الشوك مثلاً وصل بشكل وسطي إلى 125 ألف ليرة شهرياً، وفي حي الميدان إلى 300 ألف ليرة شهرياً لمنزل متواضع، وتصل إلى 800 ألف ليرة للمنزل الجيد، ومثلها في حي المهاجرين، أما في مشروع دمر فوصل إيجار الشقة في الشهر إلى مليون ونصف المليون ليرة شهرياً.. حلول: قد تبدو الحلول القريبة لمشكلة الإيجارات غائبة، وهو يحتاج من الحكومة إلى دراسة جديّة وخطوات سريعة لإيجادها. فإرتفاع بدلات الإيجار لايقل خطورة عن إرتفاع سعر الصرف على حياة المواطنين.. والوضع السكني بات فعلاً بحاجة إلى حلول حقيقية تخفف عن الأعباء المأساوية للأسر، وخاصة لأصحاب الدخل المعدوم..

وكالة اوقات الشام

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *