خبر عاجل :
  • مجلس الوزراء يقرر اعتماد التوقيت الصيفي على مدار العام وإلغاء التوقيت الشتوي
إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
شآس الفرقة الرابعة:انتهت المليحة لكن المعركة مُستمرة"

ثائر العجلاني
رنّة هاتفٍ واحدة قُبيل منتصف الليل، أعرف صوت المُتصل "جاهز" سأل، وجوابي كان بنفس مُفردة السؤال "جاهز".
لم يتحدث كثيراً على الهاتف، لكني وبحكم ما عَهدته في الحرب شعرت أنّ الأمر "قصة كبيرة".

جهزت "عدة العمل" وانتظرت حسب الموعد على أوتوستراد المتحلق الجنوبي بدمشق، حركة السيارات معدومة وأصوات رصاص تخترق وحشة سكون الليل، عشر دقائق مرّت لتخرج من بين البساتين على الجهة الشرقية سيارة دفع رباعي، سلام سريع وانغمست مع الـ" شباب" في رحلة ساعات المليحة الأخيرة..

مرت السيارة في طرق ترابية شقّها جنود الجيش السوري لتكون عوضاً عن الطرق المكشوفة، كل ما يُحيط يوحي أنّ آلة الحرب مرّت من هنا، أبنية مدمّرة ، بقايا سيارات ومُدرعات، شوادر توزعت على عدة مفارق طرق لتكون حاجزاً بعين القناصين.
وصلنا الى "المزرعة"، وهي عبارة عن بناء مُحصن اتخذه عناصر الجيش السوري مركزاً متقدماً لهم في المليحة شرق العاصمة دمشق، بادرنا "الشأس" بالتحية وعرفنا على باقي المجموعة كلٌ باسمه..

"شأس" لقبٌ لقائد العمليات ومجموعات الكومنادوس في القطاع الأخطر، فخطوط التماس هنا تكاد تكون متلاصقة وإن أنصتّ السَمع جيداً سينقل لك هواء المليحة أصوات المسلحين الذين لا يبعدون سوى أمتار..
حسب "شأس"، هناك معطيات عن حالات اقتتال بين المسلّحين، تبعها انشقاقات في صفوفهم أدت لهروب وانسحاب البعض من مراكزهم في المليحة، لكن الرجل يعتمد على تأكيد المؤكد في الحروب، هَمسات مقتضبة بين "شأس" وجنوده  وتتابعنا الخطى نحو غُرفة الفَرج حسب ما يطلق عليها المقاتلون.
يقول قائد القطاع: "في حرب المليحة تختلف أدوات المواجهات، نحن نخوض حَرب شوارع والأمر يتطلب أن تحارب عَدوك بنفس أسلوبه أحياناً، لقد قمنا بحفر نفقٍ يصل بين مَقرنا ونقطة متقدمة نستطيع من خلالها رَصد المسلّحين بدقة" من "غُرف الفَرج". يبدأ النَفق الذي خضناه بحذر، ثلاثة جنود و"مُراسل صحفي" ليصبح مسلحو النصره أمامنا مُباشرةً، كانوا يتحركون بعجل، يمسكون بنادق رشاشة ويزنرون أنفسهم بالرصاص، هَمساتهم تصلنا متقطعة توحي أنهم بصدد إخلاء المقر، انسحب أحد الجنود سريعاً ليعود ويطلب منا المغادرة فوراً..
دقائق وسُمع صوت انفجار مَحدود بالمكان، الجندي الذي طلب منا مغادرة النفق قام برمي عناصر النصره بقنبلتين أدت لمقتل من لم يَهرب منهم. فحسب معادلة "شأس": "تكفيري قَتيل أفضل من مُسلح  هارب".
مع ساعات الصباح الأولى بدا المَشهد أكثر وضوحاً، مسلحو النصُرة وجيش الإسلام "يفرّون" بشكلٍ جماعي من مَيدان المعركة، الجيش ينفد هجوماً مباغتاً بمجموعات اقتحام قليلة العدد انطلاقاً من أربعة مَحاور.
مصدر مَيداني  قال لسلاب نيوز: "اعتمد الجيش سياسة قَضم الجغرافيا والتقدم الثابت، الأمر الذي ضَيق الخناق على المُسلحين، إضافةً لتنفيذ الجَيش عملية التفاف قبل 48 ساعة سيطر خلالها على مواقع خلف خطوط - العدو - مما جَعل خيارات المُسلحين تنحصر بخيارين لا ثالث لهما هما الموت أو الهرب"، حسب تعبير المصدر.
الواحدة ظُهراً، الجيش السوري يفرض سَيطرته على كامل بلدة المليحة، مقاتلو النصرة وعلوش ينسحبون الى داخل الغوطة وسط قصف مُتقطع من مدفعية الجيش يستهدف تحركات المُسلحين.
يَقف "شأس" بين مقاتليه يلوح بيده يُمنةً ويسرى مودعاً، يَعتز الرجل بشارة "الفرقة الرابعة" على ساعده، يختم حديثه: "انتهت المليحة لكن المعركة مُستمرة".
سلاب نيوز

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *