خبر عاجل :
  • مجلس الوزراء يقرر اعتماد التوقيت الصيفي على مدار العام وإلغاء التوقيت الشتوي
إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
طرطوس تكرم 73 من الناجين من حصار سجن حلب المركزي

كرم نزار موسى محافظ طرطوس والقاضي غسان أسعد أمين فرع حزب البعث الضباط والأفراد في الجيش والشرطة الذين كانوا محاصرين في سجن حلب المركزي، حيث بلغ عددهم 73 بين ضابط وصف ضابط وعسكري. وفي بداية الاحتفال قال المحافظ: إن انتصار الرئيس بشار الأسد هو نصر للسوريين جميعاً الذين اختاروا وقرروا مصيرهم فكان لهم ما أرادوا وأضاف: يشرفنا اليوم اللقاء بكم وأنتم الأبطال الذين بصبركم سجلتم سطوراً في سجل البطولات التي ستبقى شعلة من مشاعل النضال التي نفخر ونعتز بها لأنها تمثل قوة الشعب السوري وثباته وإصراره على النصر. من جانبه قال القاضي غسان أسعد أمين الفرع: إن معركة صمود سورية هي من صمود شعبها وجيشها وقيادتها وصمود عناصر الحماية لسجن حلب المركزي هو عمل أسطوري وبطولي وهو مستمد من عقيدة الجيش والقوى الأمنية، فقد قدمتم التضحيات والشهداء وما فعلتموه هو حلقة من حلقات الانتصارات التي حققها ويحققها جيشنا البطل. وأشار إلى أن قبل 3 حزيران يختلف تماماً عما بعده فلا مكان إلا للشرفاء في هذا البلد. وتحدث العقيد نضال عبد الله من ضباط الجيش الذين دافعوا عن السجن قائلاً: نهدي هذا النصر للسيد الرئيس بشار الأسد، إن كل المعارك التي خضناها في السجن ومحيطه هي انتصار للجيش العربي السوري حيث لم يكن هناك مكان للخونة والمتآمرين، وانتصرنا بإصرارنا وصمودنا ودافعنا عن السجن بإصرار المنتصر... صحيح أننا عانينا من نقص الماء والغذاء والدواء وحُرمنا من كل مقومات الحياة لكننا كنا مصرين على أن ننتصر. وقال: لقد تعرضنا لـ18 تفجيراً انتحارياً بسيارات مفخخة ومن الأنفاق لكن هذا لم يثنينا حيث قدمنا 80 شهيداً وجرح 350 عسكرياً. والتقت تشرين العقيد مدحت حسين مدير سجن حلب المركزي «تكليفاً» حيث قال: بقينا محاصرين سنة كاملة وخمسة أشهر وعشرين يوماً..عانى فيها النزلاء وعناصر حماية السجن والعسكريين العطش والجوع والمرض لكنهم صبروا وقاتلوا باستبسال حتى لحظة وصول الجيش فقد كانت لدينا الثقة التامة بالجيش والدولة وأنهما لن يتركا هذا السجن تحت مرمى وتهديد الجماعات الإرهابية المسلحة. وقال: نوجه تحية شكر وتقدير للجيش والقوات المسلحة وقائد الوطن لأنهم كانوا عند حسن ظن عناصر الحماية والجيش الذين بلغ عددهم 122 من الشرطة و200 من الجيش.

تشرين

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *