إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
صناعي يقترح ثلاث خطوات للخروج من حالة التأزم التي سببها قرار رفع الدعم عن بعض الشرائح
اقترح أمين سر غرفة صناعة حمص الصناعي عصام تيزيني ثلاث خطوات وصفها بالـبسيطة، للتخفيف من حالة التأزم، على خلفية ما وقعت فيه الحكومة من أخطاء في تحديد الشرائح غير المستحقة للدعم. “تيزيني” وجه كلامه لـ المهندس حسين عرنوس رئيس الحكومة وقال: “إن الجهود التي تبذلونها من أجل تخفيف معاناة المواطن السوري المتفاقمة، هي محل تقدير، ولكن لابد من الإقرار أن الحكمة كانت ضالة فريقكم في بعض القرارات التي اتخذها مؤخرا (خلال الأشهر التسعة الأخيره تحديدا ) حيث تسببت وللأسف بزيادة التأزم. ودعا تيزيني كخطوة أولى الى تعليق قرار “رفع الدعم” الذي صدر في الأول من شباط، لما أحدثه من هزة لدى المجتمع السوري وسبب غليانا قد يثير أزمة لاحاجة لنا بها الآن على حد قوله، معتبراً أن المشكلة ليست في إعادة توزيع الدعم لمستحقيه فهي مطلوبة، ولكن يجب تعليق القرار لأن صيغته الحالية غير حكيمة، كما دعا الحكومة للاستفادة من الخطأ “الفادح” الذي حصل عند إقراره، بتغيير طريقة التعاطي مع القرارات الحساسة التي تخص لقمة الناس، وبمشاركة باحثين وتجار ومنتجين، واعتبر أنهم حكماء في حساب الأخطاء ولا يجوز للفريق الحكومي فقط احتكار الصح. وفي الخطوة الثانية طالب تيزيني بتغيير أدوات تثبيت سعر الصرف، واعتبرها غير اقتصادية، ووصفها بالـصدئة، جوهرها الحديد والنار، وهي أشبه ما تكون بالضغط على نابض سيسبب كارثة عند أول تراخ، وأضاف: “صحيح ثبت سعر الصرف ولكن تراجعت التجارة والإنتاج اللذان هما بالأصل متراجعان، ودأى أن ما زاد في الطين بلة هو قرار الأول من شباط الذي سحب الدعم من أصحاب السجلات التجارية، والذين هرعوا لإلغاء سجلاتهم ليحافظوا على نصيبهم من الدعم، فساهم أيضا بتراجع من يرغب بالعمل التجاري، وبالتالي تراجع النشاط والتنافس، وسبب ضغط اكبر على المستهلك وعلى جيبه وقدرته على الدفع. أما في الخطوة الثالثة دعا للسماح باستيراد كل شيء، ومن دون شروط، وقال: “الدولار الذي سيدفعه التاجر ثمن مادة مستوردة سيعود ليرة سورية بعد أن تباع المواد المستوردة في الأسواق، وسيعاود رأس المال نشاطه ولعدة دورات في العام، بدل أن يبقى ذهبا أو عملة آمنة في الخزائن، منتقداً ترويج فكرة أن الاستيراد يضغط على سعر الصرف ويجب ترشيده وتعقيد شروطه.

وكالة اوقات الشام

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *