إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
المهندس عرنوس: الدعم نهج استراتيجي لسورية لن تتخلى عنه ويتم العمل على إيصاله إلى مستحقيه
أكد رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس أن سياسة الدعم في سورية نهج استراتيجي لن تتخلى عنه لكن يتم العمل على وضع آليات تضمن إيصاله إلى مستحقيه مشدداً على أن الإجراءات الاقتصادية الغربية القسرية غير الشرعية سبب معاناة الشعب السوري. وأشار عرنوس في مقابلة مع قناتي السورية والإخبارية وإذاعة دمشق الليلة إلى أنه بهدف إيصال الدعم الى أصحابه الحقيقيين سيتم استبعاد الشرائح الميسورة والبالغ عدد بطاقاتها نحو 333 ألف بطاقة من أصل أربعة ملايين بطاقة ولن يتم المساس بشريحة الموظفين والعمال والفلاحين والمتقاعدين والعسكريين مبيناً أن وفورات إعادة هيكلة الدعم ستوجه إلى تخفيف عجز الموازنة وتحسين الرواتب وتقديم الرعاية الاجتماعية لمحتاجيها وأن الحكومة تركز على دعم الانتاج الزراعي الذي يوفر الأمن الغذائي ودعم المشاريع الصناعية لتحقيق الاكتفاء الذاتي. ولفت عرنوس إلى تقديم 4 منح للعاملين في الدولة خلال العامين الماضيين وزيادة الرواتب بأكثر من 100 بالمئة وصرف أكثر من 1500 مليار إضافة إلى الاعتمادات فيما يخص الرواتب علاوة على تعديل طبيعة العمل لتكون على أساس الراتب الحالي وزيادة التعويض العائلي مؤكداً أن هذا لا يأتي من فراغ بل من إجراءات. يتم العمل على ضبط الأسعار في السوق والتشدد في الرقابة وبين المهندس عرنوس أنه يتم العمل على ضبط الأسعار في السوق والتشدد في الرقابة وتطبيق القانون رقم 8 الذي صدر لمراقبة الأسواق وجرى توجيه الوحدات الإدارية التي أصبحت جزءاً من منظومة التموين إلى مكافحة جشع التجار داعياً المواطنين إلى المساعدة في هذا المجال عبر تقديم الشكاوى لأنها تخفف من التعدي على حقوقهم. وأوضح عرنوس أن واقع الكهرباء والمشتقات النفطية والعديد من الخدمات التي كانت تقدم بأفضل الأشكال قبل عام 2011 تراجع جراء الحرب الإرهابية التي شنت على بلدنا لافتاً إلى أنه قبل الحرب كان لدينا 20 مليون متر مكعب من الغاز تستخدم في انتاج الطاقة الكهربائية في حين أن مصادر الطاقة المتوفرة اليوم لا تؤمن سوى 2400 ميغا من الكهرباء يومياً وهذا الرقم أقل بكثير مما تحتاجه سورية ففي فصل الشتاء مثلاً نحتاج 6000 ميغا يومياً على الأقل ونظراً لعدم توفرها فرض هذا الواقع التقنين. وقال عرنوس: قبل الحرب كانت سورية تنتج 9500 ميغا من الكهرباء متاحة لكل منزل على مدار الساعة وكان لدينا فائض في الطاقة الكهربائية قمنا بتزويد لبنان وبعض دول الجوار به لكن جاءت الحرب الإرهابية ودمرت نحو 60 بالمئة من مجمل محطات التوليد وخطوط النقل ومراكز التحويل وخسارة هذا القطاع كبيرة جداً مبيناً أن الأولوية اليوم في تأمين الطاقة الكهربائية للمنشآت الصناعية لأن سورية بلد محاصر وتواجه حرباً وإذا لم يكن لديها إنتاج لا تكون على الطريق الصحيح. هناك توجه كبير نحو الطاقة البديلة حيث ننتج اليوم 33 ميغا باستخدامها ويجري العمل على إنتاج 70 ميغا إضافية وأشار عرنوس إلى أن هناك توجهاً كبيراً نحو الطاقة البديلة حيث ننتج اليوم 33 ميغا باستخدامها ويجري العمل على إنتاج 70 ميغا إضافية خلال الأشهر القادمة وتم توقيع عقد لمحطة توليد باستخدام الطاقة الشمسية باستطاعة 300 ميغا ستكون جاهزة بعد سنة ونصف موضحاً أن النصف الثاني من هذا العام سيشهد انفراجات في تأمين الطاقة الكهربائية وأن تعافي هذا القطاع ينعكس إيجاباً على كل القطاعات الأخرى. وبين عرنوس أن هناك خطة لإبرام عقود جديدة في مجال الطاقة البديلة لإنتاج 500 ميغا إضافية وتم تعديل التشريعات حيث كان من غير المسموح إدخال الكهرباء المشتراة على خطوط نقل وتوزيع الكهرباء وصدر القانون رقم 32 لعام 2021 الذي تضمن تعديل المادة 28 من القانون رقم 32 لعام 2010 وسمح باستجرار الكهرباء المولدة على الطاقة الشمسية نقلاً وتوزيعاً إضافة إلى القانون رقم 23 لعام 2021 القاضي بإحداث صندوق دعم استخدام الطاقات المتجددة ورفع كفاءة الطاقة وجرى خلال جلسة مجلس الوزراء الأسبوع الماضي وضع عشرة مليارات ليرة تحت تصرف هذا الصندوق ليباشر أعماله.

سانا

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *