إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
الكيلو منه بـ1500 ل.س ويكفي للتدفئة 3 ساعات.. “تمز الزيتون” بديل تدفئة جديد في اللاذقية
في ظل ارتفاع أسعار جميع وسائل التدفئة وعدم توفّرها، عاد الكثير من أهالي اللاذقية إلى استخدام طرق تدفئة من القرن الماضي، معظم أبناء جيل اليوم لا يعرفها، ومن تلك الطرق التي عادت بقوة لتتصدّر مشهد حيل العائلة على البرد باستخدام ما تيسر من وسائل الدفء، هي “تمز الزيتون” أو كما يسمى في بعض المناطق بـ “الجفت” والذي كان استخدامه يقتصر على الأرياف، لكنه بات منتشراً داخل المدن أيضاً. في الريف، عادت المحال إلى بيع مادة “تمز الزيتون” نظراً لكثرة الطلب عليها، حيث قال أبو عبد الله صاحب أحد المعامل والمحال بريف جبلة لمراسل “أثر”: “الإقبال جيد على شراء التمز، فقد تضاعف عدة مرات عن الأعوام الماضية”، مشيراً إلى أنه يبيع التمز إما على شكل قوالب مصنّعة، وإما على شكل دوكما. ويضيف أبو عبد الله: “يتراوح سعر الكيلو من “التمز” في حالة الدوكما بـ1500 ليرة وفي القالب بـ2000 ليرة، مشيراً إلى أن المدفأة أو المنقل يستهلك حوالي 2 كيلو “تمز” عند تشغيله 6 ساعات مع اشتعال جيد يكفي لتدفئة مساحة واسعة، وخصوصاً الغرف الكبيرة التي لايمكن أن تحصل على الدفء بمدافئ الكهرباء”. وأضاف: “يمر التمز بعملية تصنيع بسيطة بعد الحصول عليه من المعاصر، حيث تبدأ بجمعه وتعريضه لأشعة الشمس حتى يجف بشكل تام، ولا يتسبب بانبعاثات ضارة عند احتراقه من خلال إضافة بعض المواد، ومن ثم يجري تصنيعه بوضعه داخل آلات مخصصة، ليخرج في مرحلته النهائية على هيئة مكعبات أو أسطوانات سريعة الاشتعال”. بدوره، قال أبو محسن “رجل سبعيني”: “انقطاع الكهرباء وارتفاع سعر المازوت دفعني للعودة إلى الوسائل القديمة التي كنا نستخدمها في ثمانينات القرن الماضي ومنها التدفئة على تمز الزيتون”، عازياً ذلك لانخفاض سعره بالرغم من وجود بعض المشاكل نتيجة الدخان الذي يخرج منه أحياناً. برأي نضال -موظف- أن التدفئة على ما تنتجه الطبيعة يبقى أكثر توفراً ودفئاً من وسائل التدفئة الحديثة، مشيراً إلى أنها المرة الأولى التي يستخدم فيها التمز، مؤكداً أنها أعطت غرفة الجلوس دفئاً كبيراً. والمعروف عن التمز أنه عبارة عن تركيبة مكونة من قشور حبيبات الزيتون والحشوة والبذرة القاسية المطحونة ونسبة ضئيلة من الزيت، وتمكن الإنسان عبر العصور القديمة من استخدامه للتدفئة ولأغراض أخرى مثل تسخين المياه والطبخ من خلال حرق التمز في مدافئ الحطب، وبسبب وجود نسبة بسيطة جداً من الزيت يحترق ويعطي ناراً تستخدم بأشكال عدة

اثر برس

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *