إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
الأمور سايبة في حلب .. فرن يستجر مازوت بما قيمته أكثر من ٢٠٠ مليون على مدى 9 أشهر وهو معطل
أصدر الجهاز المركزي للرقابة المالية تقريرا عن واقع العمل في مديرية حماية المستهلك في حلب، تضمن بحسب ما نقلت صحيفة “البعث” الرسمية، العديد من المخالفات التي توضح أن “الامور سايبة” بما يخص المستهلك. ولعل أبرز ما ذكره التقرير، من مخالفات وارتكابات للمديرية، حول: “منح موافقة لأحد الأفران السياحية بالحصول على مادة المازوت المدعوم طيلة 9 أشهر”. وإن كان الأمر منطقيا للوهلة الأولى، فإن تفصيلا بسيطا كان كفيلا بحرف مسار الموافقة عن سياقها الطبيعي، كون الفرن المشمول بالموافقة، عاطل عن العمل طيلة تلك الفترة المذكورة. ولفت التقرير إلى أن الكمية التي حصل عليها الفرن المتوقف عن العمل، والتي بالتالي لم يستعملها في انتاج الخبز، بلغت 65 ألف لتر بالتمام والكمال. وحصل الفرن المذكور على ما نسبته قرابة 7200 لتر شهريا من المازوت المدعوم، أي 240 لتر تقريبا في اليوم، في حين تبلغ كمية المازوت المدعوم المخصص للتدفئة بالنسبة للأسر السورية، ولكل الشتاء، 200 لتر، والاف الاسر لم تحصل إلا على100لتر فقط. وبحسبة بسيطة، ومع تقدير أن المازوت “المسروق” بحسب توصيف رئيس الوزراء حسين عرنوس، للمازوت “الحر” ن في السوق السوداء، يباع ب3300 ل.ٍس “وهو يباع بأعلى من ذلك”، نجد أن تسعة شهور كانت كافية، لبناء ثروة. وتبلغ كلفة المازوت المستجر للفرن “المقفل” بموافقة قانونية، 32 مليون وخمسمائة الف ليرة سورية، فيما مبيعها في السوق السوداء يصل بافتراض سعر 3300، إلى 214 مليون ونصف المليون ليرة سورية فقط لا غير. ووصل مربح تلك العملية ببساطة شديدة إلى 182 مليون ليرة سورية، خلال تسعة شهور فقط، أي أن شهر حضانة “مولود الفساد” هذا، “در” على المستفيد، وربما من سهل له ذلك الأمر، حوالي 20 مليون ليرة سورية. كل ذلك يتزامن مع أزمة في توافرية المازوت في البلاد، سواء لأغراض التدفئة أو لوسائط النقل، وما نشاهده من ازدحام في وسائط النقل العامة، وانتظار السرافيس، إلا خير دليل على ذلك، ولعل في ما كشفته الرقابة من حالة واحدة، الأحرف الأولى لجواب حول سؤال يومي :”وين المازوت؟”. يذكر أن ما رصد في التقرير حول موضوع المازوت المدعوم، يتعلق فقط بحالة واحدة، ومخبز واحد، وموافقة واحدة، ومع ذلك نجد مبالغ طائلة طارت في الهواء، فلا المواطن استفاد منها دفئا ولا خبزا، ولا الحكومة استفادت من ضرائبها، لا بل “باعت للخباز خبزو بخسارة فرق الدعم”.

تلفزيون الخبر

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *