إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
في ظل ارتفاع الأسعار وغياب الكهرباء بعض الأسر تستغني عن مؤونة الشتاء
رغم الخسائر الكبيرة التي منيت بها بعض الأسر في محافظة طرطوس نتيجة التقنين الكهربائي الطويل الذي أودى بمؤونة الشتاء من الخضار الربيعية مثل البازلاء والفول وورق العنب، التي دفعت عليها العائلات آلاف الليرات لتكون ملاذاً لها في فصل الشتاء وتخفف عنها عبء الأسعار التي ترتفع بشكل كبير في هذا الفصل ومع تخلي عدد كبير من الأسر عن هذا التقليد السنوي لعدم توفر الإمكانات المادية بدأت اليوم عدد من الأسر تتحضر لمؤونة بعض المأكولات رغم الكلف الكبيرة لها والتي بدأت بشائرها مع بداية هذا الشهر مثل المكدوس والبرغل ولكن بكميات قليلة ومحدودة، فموسم مؤونة المكدوس في بدايته الذي يعد مأكولاً أساسياً عند أغلب الأسر السورية، تفكر السيدات كيف لهن أن يقدمن على هذه الخطوة فتقول السيدة أم محمد لـ«تشرين»: نحن من ذوي الدخل المحدود وقد اعتدنا على تجهيز مؤونة لفصل الشتاء من المكدوس والبرغل والكشك والقمح المدقوق وغيرها إلا أن الأسعار هذا العام مشتعلة فكيلو البرغل الخشن بـ٣٠٠٠ ليرة وعائلتي تحتاج على الأقل لعشرين كيلو برغل، أما المكدوس فيحتاج إلى باذنجان الذي وصل سعر الكيلو منه اليوم إلى ٧٠٠ ليرة والفليفلة الحمراء ما بين ٨٠٠ -١٠٠٠ ليرة، أما الجوز فسوف نستبدله بالفستق لأننا لا نستطيع شراء الكيلو بـ٢٠٠٠٠ ليرة مع تقلص مؤونة المكدوس لدي من ٥٠ إلى ٢٠ كيلوغراماً. وأضافت السيدة صفاء: نسينا ما يسمى الخضار المفرزة بسبب ندرة وجود الكهرباء وعدنا إلى عصر جداتنا باللجوء إلى تجفيف الخضار مثل البامية والفول والملوخية وغيرها من الخضار مع تخفيض الكميات إلى أقل من النصف وهذا يعني انخفاض نصيب الفرد من هذه المواد إلى أقل من النصف ولكن ليس باليد حيلة. وتضيف السيدة ملكة: إن مصروف المؤونة كبير جداً وقد تقتصر مؤونتي هذا العام على كميات قليلة جداً، فسعر كيلو الملوخية اليابسة ٩٠٠٠ ليرة وكيلو البامية ٣٠٠٠ ليرة وأنا وزوجي وصلنا سن التقاعد ولا نملك المال الكافي كما كنا أيام زمان قبل هذه الحرب الظالمة على بلدنا، وهمّي الأكبر هو مؤونة الزيت حيث وصل سعر صفيحة زيت الزيتون لأكثر من ٢٠٠ ألف ليرة فكيف لنا أن نتدبر أمرنا؟ الواقع المعيشي صعب جداً وخاصة في ظل الارتفاع الكبير بالأسعار.

تشرين

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *