إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
اللحام وحنا: مسلمون ومسيحيون شعب واحد عدونا الإرهاب والاحتلال

أكد بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك البطريرك غريغوريوس الثالث لحام أن الإرهابيين يهدفون إلى إفراغ المنطقة من سكانها المسيحيين والإيزيديين، بدوره شدد المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس على أن المسلمين والمسيحيين ينتمون إلى شعب واحد ويدافعون عن قضية واحدة. ففي تصريح لـ«سانا» أكد البطريرك لحام أن الحماية لا تأتي من الخارج بل بالتعايش والتلاحم بين أبناء البلد الواحد، محذراً من هجمات الإرهابيين التكفيريين ولاسيما إرهابيي ما يسمى تنظيم «داعش» الذي يهدد بإفراغ المنطقة من سكانها المسيحيين والإيزيديين، لافتاً إلى أنه لأول مرة في التاريخ المسيحي في المنطقة لم تقم صلوات واحتفالات وقداديس وأسرار في الكنائس على مدى شهرين. وأشار لحام إلى أنه سيزور مع عدد من البطاركة والمطارنة الولايات المتحدة في 9 و10 و11 أيلول القادم لإجراء محادثات في البيت الأبيض ومع مجلس الشيوخ ومجلس الأمن وشخصيات أخرى، مؤكداً أنه لن يطلب الحماية من واشنطن خلال زيارته هذه إضافة إلى أنه سيزور عدداً آخر من الدول الأخرى لشرح ما يجري في منطقة الشرق الأوسط وما تتعرض له بلدان عديدة من الإرهاب وللدعوة للسلام من أجل المنطقة. وأوضح لحام أن زيارة البطاركة قبل أيام إلى أربيل شمال العراق كانت من أجل استطلاع أوضاع المسيحيين الذين أجبروا على النزوح من الموصل ولتقديم الدعم لهم والاستماع إلى مأساتهم. وفي الإطار قال المطران عطاالله حنا: نحن أبناء فلسطين مسيحيين ومسلمين ننتمي إلى شعب واحد وندافع عن قضية واحدة ومن يسعى لإلهائنا بقضايا هامشية لا يعمل لخدمة الوطن ومصلحة القضية، فمصلحة الوطن أولاً وأخيراً هي بالوحدة الوطنية بين أبنائه وليس بلغة التكفير والتشهير والإساءة. وأضاف حنا في بيان له أمس: ندق ناقوس الخطر في مدينة القدس فالاحتلال ممعن في سياساته وقمعه لشعبنا الفلسطيني في غزة والقدس وفي غيرهما من الأماكن ولكن الخطر الأكبر يكمن فينا إذا ما رضخنا واستسلمنا لما يريده الأعداء لنا من تفكك وتشرذم وضعف. ودعا المطران حنا رجال الدين الإسلامي والمسيحي وكل العقلاء من أبناء القدس أن يعملوا معاً وسوياً من أجل توحيد الصفوف وإفشال المخططات المعادية التي لا تريد لنا أن نكون موحدين، موضحاً أن جمال وبهاء المنطقة العربية لن يكونا إلا من خلال التعايش والتآخي الإسلامي- المسيحي. وأضاف: قلوبنا يعتصرها الألم على ما حل بمسيحيي العراق وسورية، فلنعمل معاً وسوياً لكي تبقى فلسطين كما عهدناها دائماً رائدة الوحدة الوطنية والتلاقي الإسلامي- المسيحي فما أجمل مدينة القدس عندما تختلط أصوات أجراس كنائسها بأذان مساجدها، فالوحدة الوطنية أمانة في أعناقنا فلنحافظ عليها. وأدان المطران حنا بشدة الحملة التحريضية العنصرية التي تتعرض لها مدرسة الوردية في القدس المحتلة حول خلاف إداري يتعلق بالزي المدرسي، مؤكداً أن هذه المدرسة عربية فلسطينية مسيحية بامتياز وقامت بدور متميز في تربية الأجيال وقدمت للمجتمع الفلسطيني ثماراً طيبة، مشدداً على ضرورة تحصين المجتمع الفلسطيني بالوعي والحكمة والانتماء العربي الفلسطيني وثقافة الإخاء الديني ونبذ التطرف والتعصب والعنف. وأشار إلى أن هناك أصابع غريبة مشبوهة بدأت تعمل من أجل تدمير ثقافة الإخاء الديني والوحدة الوطنية بين أبناء الشعب الفلسطيني الواحد.

تشرين

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *