إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
اضاءات على الثوابت السورية في السياسة الخارجية

كتب حسين مرتضى .. في ظل المتغيرات الأخيرة على مستوى العالم أطلقت سورية مواقف عديدة مهمة جدا خلال الأسبوع الماضي وحديثي هنا يركز على المواقف والعلاقات الخارجية السورية في خطاب القسم. في الحقيقة لم يكن هناك موقف أو تعليق أو شرح لطبيعة العلاقة السورية – العربية ، لا إلى أين وصلت ولا حتى ما يجري ، و بحد ذاتها هذه الخطوة لها الكثير من الدلالات. وهنا أتى كلام المستشارة الخاصة في الرئاسة السورية السيدة لونا الشبل حيث قدمت شرحاً حول طبيعة هذه العلاقات وإلى أين وصلت وهل تعول سورية كثيرا على هذه المواقف أو المتغيرات ، وهل هناك متغيرات أساسا على ارض الواقع. ما قالته سورية في هذا الصدد أن لا حراك ملموس ، ولا وعود نفذت حتى هذه الدول لم تتقدم أي خطوة ، كل ما جرى حتى هذه اللحظة هي إجراءات شكلية حتى من قبل دولة الإمارات التي حاولت ان تغرد خارج السرب بعلاقتها مع سورية أو حد أقل ان توحي للبعض بذلك ، لكن لا جديد أبدا سوى أن كل ما جرى هو كلام بكلام ، وفي هذا الإطار كان عنوان الموقف السوري بأننا لم ولن نعول على أحد ومن أراد ان يتراجع عن اخطائه هو الذي يتوجب عليه أن يتقدم خطوة ، وهنا الكلام ليس المقصود به دولة بعينها ، وفي نفس السياق عندما تحدثنا عن الاغراءات والوعود الاميركية التي روجت واشنطن بأنها قدمتها او حاضرة لتقديمها ، فالأمر هو فقط سعي لإذلال الدول والسيطرة عليها والتبعية لها. فالإدارة الأمريكية لا تريد رئيسا يحكم ، بل أن يكون أداة أو تابعا لها ينفذ ما تمليه عليه ، وهذا ما ترفضه سورية بكل جغرافيتها. والختام في المواقف التي تعتبر تأكيد المؤكد ، ان لا تطبيع ولا تراجع عن حق الدولة بأرضها، وخيار الوقوف الى جانب القضية الفلسطينية ، لان فلسطين تبقى البوصلة التي تحج اليها الشعوب الابية والمقاومة.

حسين مرتضى

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *