إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
روبرت فيسك: قصة مدّرسة في الرقة توضح جوانب الصراع في سوريا

نشرت صحيفة “الاندبندنت” البريطانية مقالاً للكاتب روبرت فيسك بعنوان “قصة طرد مدرسة من الرقة توضح الكثير عن الصراع في سوريا”.

ويقول فيسك “إنه منذ عدة أيام في مدينة اللاذقية الساحلية، وبينما كانت الطائرات الروسية تحلق فوق سماء المدينة، أخبرته سماح اسماعيل قصة طردها من مدينة الرقة”. ويقول “إنها مأساة صغيرة ولكنها توضح الكثير عما يجري في سوريا.”

ويضيف فيسك “إن طرد سماح من الرقة حدث قبل ظهور “داعش” بكثير، في الوقت الذي كانت فيه نفوذ “جبهة النصرة” الموالية “للقاعدة” يتنامى في المدينة.

ويقول الكاتب “إنه في ذلك الوقت كان سكان بلدة الصبحة، حيث كانت تعمل سماح (39 عامًا) معلمة للغة الانجليزية في مدرسة ثانوية، يعتقدون أنهم في مأمن من الحرب التي تدور في مناطق أخرى من البلاد”.

ويضيف فيسك “أن سماح علوية. وكانت سماح تقيم على مشارف الرقة منذ أربعة أعوام ونصف. ولكنها في أذار 2013 بقيت في المدينة حتى العاشرة مساء، ولاحظت أنه يبدو أن جميع المباني الحكومية مهجورة، وأن الشوارع تخلو من الشرطة، وأن مركز الشرطة مظلم. وبعد ثلاثة أيام أخبرها زميل في المدرسة التي تعمل بها أن ثمانية آلاف رجل يرتدون ملابس سوداء ومدججين بالسلاح وصلوا إلى الرقة من شرق البلاد”.

“كانت لحظة مؤلمة للغاية”، تقول سماح لفيسك. “لملمت حقائبي فقد كنت أعلم ما سيحدث. ليلاً جاءوا إلى منزلي. كانوا خمسة شباب ورجل اكبر سنًا، هو مالك العقار الذي أسكنه. كان الشباب يتشحون بالسواد، وعرفتهم جميعاً، فقد كانوا من طلابي”.

وتضيف “كانت أعمارهم لا تزيد عن 16 عامًا. قالوا لي نريدك أن تغادري من هنا لأنك غير مرغوب بك هنا. لم تعد وجوههم بريئة كما كانوا عندما كانوا طلبتي. كانوا يرتعدون غضبًا”.

بعد 11 يوماً غادرت سماح الرقة إلى تدمر، التي سقطت لاحقًا في يد تنظيم “داعش”، ثم إلى حمص ومنها إلى بلدة أهلها في اللاذقية.
 

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *