إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
المقاومة الشعبية داخل الرقة.. حقائق لا يعرفها السوريون

عروة عيد

يعيش السوريون تفاصيل معارك التي خاضها الجيش العربي السوري في محافظة الرقة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية – داعش"، منذ معركة الفرقة 17 حتى معركة مطار الطبقة التي مازالت اشتباكاتها في محيط المطار مستمرة، لكن ماذا عن الاخبار بعيداً عن القطع العسكرية، وتحديداً في المدن الرئيسية للمحافظة، في مدينتي الرقة والطبقة وغيرها من المدن، فهذه المدن يعيشها مواطنون سوريون ويعانون من جحيم ممارسات التنظيم بشكل يومي، ولا أحد يولي اهتماماً للحراك الذي نشأ داخل تلك المدن بوجه "داعش"، وعن العمليات التي تستهدف عناصر التنظيم بشكل دوري.

تواترت أخبار عن قيام "كتائب البعث" في مدينة الرقة بعمليات ضد تنظيم "داعش"،وكان آخرها يوم أمس حيث قامت وحدة من كتائب البعث باستهداف دورية تابعة لتنظيم "الدولة الاسلامية – داعش" ما أسفر عن مقتل من كان بداخلها، بحسب ما أكد لنا أحد عناصر الكتائب لـ"شبكة عاجل الإخبارية" في اتصال هاتفي، حيث روى تفاصيل العملية كاشفاً تفاصيل غائبة عن معظم السوريين حول ما يجري في الرقة.

بين احد عناصر كتائب البعث الذي طلب التعريف عن اسمه بـ"أبو محمد" أن هذه العملية جائت بعد التنسيق بين عناصر الرصد والمراقبة مع العناصر المنفذة، حيث تم رصد أحد الدوريات لتنظيم "داعش" التي كانت تجول بشكل يومي في مدينة الطبقة، وبالتدقيق تبين أن الدورية تضم 5 أشخاص من جنسيات غير سورية، وبعد جمع المعلومات عن توقيت مرور الدورية والطريق التي تسلكه، تم اعطاء أمر التنفيذ.

ويقول أبو محمد: "كان التصميم على تنفيذ العملية في هذا الوقت جاء لسببين، أولها لاستغلال الانشغال في معركة مطار الطبقة، حيث أن عناصر التنظيم كانوا منشغلين بالاحتفال والاستعراض في شوارع المدينة وكانت حالة الازدحام مواتية للقيام بالعملية"، أما السبب السبب الآخر فكان رغبةً من كتائب البعث لمؤازرة الجيش العربي السوري الذي يقاتل في مطار الطبقة كنوع من تخفيف الضغط بإشغال "داعش" داخل مدينة الطبقة، بدأت العملية بتوزيع الأدوار، فانقسم منفذو العملية إلى 3 مجموعات، الأولى كانت مهمتها إيقاف تلك السيارة وإلهاء عناصرها عن طريق التظاهر بالاحتفال والفرح بتحرير مطار الطبقة، ومبادلة عناصر تلك الدورية التهاني، لتقوم مجموعة ناثية بوضع عبوة ناسفة أسفل السيارة.

ويصف أبو محمد دقة العملية قائلاً "لقد كان عامل الوقت هاماً جداً في تلك العملية، فالتنسيق بين المجموعات هنا بالغ الأهمية، فالخطأ يهدد حياة الجميع من عناصر المجموعة، فالوقت كان محدداً بدقة لعودة المجموعة الثانية، وبناءً عليه تعود المجموعة الأولى بعدها مباشرةً".

وبعد مسير السيارة لفترة وجيزة تمّ تفجير العبوة عن بعد ليأتي دور المجموعة الثالثة، التي تنتقل على الفور إلى مكان الانفجار وكانت مهمتها سحب الجثث أو المصابين من عناصر التنظيم للاستفادة منها، لكن خلال هذه العملية وكما أفاد أبو محمد "كان التفجير على مقربة من أحد حواجز داعش ما جعل عملية سحب الجثث أمراً مستحيلاً، لذلك اكتفت المجموعة الثالثة بتصوير مقطع فيديو سريع للجثث".

وأكد أبو محمد أن العملية هذه أسفرت إلى مقتل عناصر الدورية جميعهم، وتم التأكد من هوية اثنين منهم، الأول يدعى "أبو حمرة التونسي" وهو مسؤول عن نشر تعاليم "داعش" بين الأطفال في الرقة ويقوم بتجنيدهم في صفوف معسكرات "داعش"، أما الثاني فهو "أبو عمر الأنباري" عراقي الجنسية والمعروف عنه أنه يقوم بالبحث عن فتيات ينتقيهن خصوصاً كزوجات لأمراء التنظيم.

والجدير ذكره هو ردة فعل "داعش" تجاه هذه العمليات، حيث أنها تقوم بالتعتيم الكامل، فهي حريصة بشدة بحسب ما أكد أبو محمد على عدم انتشار أخبار استهداف التنظيم، الأمر الذي يوضح صورة الرفض الشعبي لهم، ويذكر أبو محمد أن الكتائب قامت منذ 8 شهور باستهاد سيارة إحدى دوريات "الحسبة" وهي شرطة دينية تجول المدينة مشابهة لـ"هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" السعودية، حيث أقدم أحد عناصر الكتائب على القاء قنبلة بداخل السيارة اسفرت عن اصابة السائق وبتر رجله، لكن "داعش" أشاعت على الفور أن الأمر كان مجرد حادث نتيجة انفجار قنبلة كانت مع أحد "المجاهدين"، والأمر ذاته تكرر سابقاً في عملية سابقة أيضاً.

أبو محمد ختم بالقول أن ما يعيشه أهل الرقة من رعب "داعش" لا يوصف، فما يقوم به هذا التنظيم ليس عملاً ارتجالياً، بل إن ممارساته الممنهجة تقف ورائها عقولٌ شيطانية، تبث الرعب بشكل يومي في قلوب الناس، وتحطم عقول الأجيال الناشئة، فهي تسلك سلوك منظم دقيق من حيث الإدارة والتنظيم لكن الهدف هو شيطاني ودموي، مبيناً أن رغم كل هذا التعسف فإن أهالي الرقة لم يتخلوا عن سوريتهم، وحاجز الخوف الكبير لم يلغِ الإصرار الذي نشاهده في عيون الرقاويين للتخلص منهم بأي وسيلة
عاجل
 

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *