إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
صحيفة “ذا ناشونال”: رغم الفقر.. انتعاش الحياة الليلية وحفلات “التكنو” العالمية في سوريا!

نشرت صحيفة “ذا ناشونال” مقالاً للباحث والصحفي داني مكي، تحدث فيه عن انتعاش الحياة الليلية في دمشق، وتحول فعاليات الموسيقى والرقص المعروفة عالمياً باسم Underground music / dance ، أصبحت مصدر إلهاء مرحب به في سوريا، في ظل الأوضاع المأساوية التي تعيشها البلاد. وجاء في المقال أن “المئات من رواد الحفلات، تجمعوا في مصنع إسمنت مهجور بضواحي دمشق، ورقصوا طوال الليل متحدين الطقس الماطر البارد، في الوقت الذي تتقاطع على أجسادهم الأضواء الساطعة وأشعة الليزر البراقة، في مشهد يذكر بأحد أفلام النجم فان ديزل”. وأضاف الكاتب: “هذه سوريا على أية حال، وما نشاهده هنا هو خطوة جديدة، إنها عاصفة كانت تختمر لفترة طويلة، لتظهر مجتمعاً متحمساً جديداً يبعث من رماد الحرب”. انتعاش الحياة الليلية في دمشق وتابع: “الحفلة التي شهدها المصنع المذكور، نظمتها شركتا Siin Experience and UTU Nightlife تحت عنوان The Dummar factory rave ولم تكن هذه الحفلة إلا رأس جبل الجليد الموسيقي الذي شرع بالتوسع على نحو كبير منذ العام 2017”. في الأشهر الأخيرة، قدم فنانون غربيون ذوو خبرة عروضهم في سوريا، كإيلونا ليكا من إستونيا ودي جاي ناكاديا من ألمانيا، إلى جانب سوريين. وأضاف أيضاً: “بصرف النظر عن إعادة وضع سوريا على خارطة الموسيقى العالمية، فإن هذه الفعاليات التي تزداد شعبيتها، تعتبر مصدر إلهاء مرحب به من قبل السوريين الذين يقبلون عليها، وفي ظل عيش البلاد وسط اضطرابات اقتصادية شديدة يتخللها تقلب بأسعار العملات، كانت الموسيقى ملاذاً لهم لأخذ قسط من الراحة”. مصممة الغرافيك كندة (22 عاماً) وهي التي عادت من باريس إلى دمشق عام 2018، وكانت أمضت الكثير من فصول الصيف في سوريا، قالت للصحيفة، إنه لم يسبق لها أن شاهدت فعاليات بهذه الجودة في سوريا منذ عام 2011، وأضافت: “العديد من الناس يقبلون اليوم على الحفلات الموسيقية وموسيقى التكنو، لقد نما المجتمع كثيراً، لم يسبق أن شاهدت ما يحصل هنا حتى في أوروبا، يأتي أناس من جميع الطوائف والخلفيات لينسوا مشاكلهم وصراعاتهم”. وتابعت: “جميعنا نواجه صعوبات في حياتنا، علينا أن نقف في طوابير للحصول على الوقود أو الغاز، بعضنا دخله أقل من دخل الآخرين، ولكن موسيقى التكنو هي مساحتي الآمنة الآن، لا أواجه أية صعوبات فيها، لا شيء سوى الموسيقى والتعبير”. وكان دي جاي بوشوكو (37 عاماً)، الذي يعيش في حلب، المحرك الرئيسي لمشهد موسيقى التكنو في سوريا، وهو الآن يحضر لجولة أوروبية في بروكسل وباريس ولندن، وفي الوقت الذي يشير فيه إلى أنه يحب أجواء هذه المدن، يؤكد أن الأجواء السورية فريدة من نوعها. يقول للصحيفة: “عزفت في كثير من الأماكن، لكن شعوري مختلف تماماً عندما يتعلق الأمر بحلبة الرقص في سوريا، يشكل الأمر مبعث راحة وشفاء لي عندما أشاهد الناس مجتمعين متحدين مبتسمين، والسوريون أصحاب ذوق رفيع في ما يتعلق بالموسيقى”. منسق موسيقى آخر (دي جاي) يدعى سعادة، ويحظى هو الآخر بشعبية كبيرة، ويعتبر من رواد مجتمع الرقص المزدهر في سوريا الآن، يقول إن “الشهية تعاظمت لهذا النوع من الموسيقى بشكل فريد، لقد بدأ الأمر كمفهوم سري يدعى الناس للانضمام إليه، في 2017 لم تكن لدينا الكثير من السبل للترويح عن نفسنا، الناس محبطون من حياتهم والصعوبات التي يواجهونها، لذا فهم ينتظرون من الموسيقى أن تساعدهم في التنفيس عن إحباطهم”. ويعتقد سعادة أن هذه الفعاليات الموسيقية ستتطور وستصبح صناعة الموسيقى في سوريا أكثر بروزاً في المستقبل، ويضيف: “لدينا الآن مجتمع كبير يمكن له أن يساعدنا على التقدم، لن يطول الأمر كثيراً لنشاهد فعاليات يحضرها 10 آلاف شخص، نحن الآن، نبني القاعدة، الناس يحاولون بناء روابط وفرص جديدة”. وقال سعادة أيضاً: “يحتاج الناس لمساحة مساوية للغضب الذي يعتريهم، بعد عدة سنوات، نريد أن نضع سوريا على الخارطة، إنه شعور رائع عندما تقوم بعمل ما أو تقدم فكرة جديدة ويطالبك الناس بالمزيد مما تقدمه، سواء كان الأمر تحفيزياً أو مالياً أو ذهنياً، بالنسبة للعديد من الأشخاص الذين مروا بأحلك الظروف، أصبح الأمر من التاريخ، وأن تقوم بفعاليات بهذه الجودة في سوريا، هو حلم أصبح حقيقة”. ويسعى القائمون على هذه الفعاليات لإقامتها في مواقع فريدة، على سبيل المثال تحول خان أسعد باشا في دمشق، وهو أحد أبرز الخانات التاريخية، بالقرب من سوق البزورية، إلى منصة لإحدى حفلات التكنو، واندمجت فيه الأضواء والموسيقى الحديثة مع القديمة. وقال الـ دي جاي الإيطالي أندركات، الذي أقام حفلة في سوريا العام الماضي: “لقد رأيت الناس أمس يرقصون بجنون، والابتسامات في كل مكان، كان الأمر ساحراً، من النادر أن ترى هذا الكم الكبير من الطاقة” أما إلونا ليكا، وهي منسقة موسيقى من إستونيا، فقالت: “كوني هنا (في سوريا)، يمنحني شعوراً مميزاً بصدق”. سوريا الأخرى قد ترسم السطور السابقة صورة مشرقة تشي بأن “القادم أفضل” في سوريا، وأن هناك أملاً بأن تتحسن الأوضاع، وأن يستطيع جميع السوريين، أو القسم الأكبر منهم، التغلب على واقعهم المرير بمبادرة أو بأخرى، إلا أن كل التصريحات والمعلومات القادمة من الداخل السوري لا يمكن ترجمتها إلا أن القادم أسوأ، وأن بقاء المواطن السوري على قيد الحياة في نهاية اليوم، ما هو إلا معجزة حقيقية، وأن المشاركين في هكذا فعاليات ليسوا إلا فئة قليلة لا تكاد تذكر مقارنة بالسواد الأعظم الذي لا يملك الحد الأدنى من القدرة أو الرغبة. ففي الوقت الذي وصل فيه سعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية إلى 4000 ليرة، قالت سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد إن هناك مليوني سوري على شفير انعدام توفير مصدر للغذاء، لافتة إلى أن بلادها ستقدم 800 مليون دولار للسوريين، في حزمة مساعدات إنسانية جديدة.

وكالة أوقات الشام

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *