إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
الكهرباء تدعو المواطنين لاستخدام الليدات بدل اللمبات.. “منجيبها ليزرية ولا عادية”؟!

في الوقت الذي يدعو فيه المسؤولين المواطن لترشيد استخدام الكهرباء لا يبالون بالمصابيح المضاءة في الشوارع وضح النهار! دعا معاون وزير الكهرباء المهندس “نضال قرموشة” المواطنين إلى ضرورة استبدال المصابيح “اللمبات العادية” بما يعرف باسم “الليدات”، وذلك بهدف تخفيف الاستهلاك في إطار رفع كفاءة الاستخدام، حيث أن استخدام “الليدات” كفيل بخفض استهلاك الإنارة في المنزل إلى النصف مع الحصول على إنارة أفضل في المقابل. (يعني هلق إذا استخدمنا الليدات ما عاد في تقنين حضرتك، ليش السبب كلو من إنارة المنازل يعني). معاون الوزير لم يذكر من هم المواطنون المستهدفون بالدعوة، فهل من الممكن أن تكون الدعوات موجهة للمسؤولين أيضاً سواء في مكاتبهم الفخمة أو بيوتهم المنارة بأربع جهاتها؟؟، يتساءل مواطن يبحث عن ضوء في آخر هذا النفق المظلم، (مو فارقة إذا كان ضو ليدات أو ضو مصباح التنغستين). كلام “قرموشة” جاء خلال ورشة بعنوان “الطاقة الكهربائية واقع وحلول” أقامتها وزراة الكهرباء في اللاذقية ضمن إطار حملة ترشيد استهلاك الطاقة التي أطلقتها الوزارة منتصف كانون الأول الماضي والتي تستمر حتى 15 اذار المقبل بالتعاون مع الجهات العامة. وبدلاً من نصيحة المواطنين بترشيد استخدام الطاقة لماذا لا تطبق الجهات الحكومية النصائح على نفسها؟ حيث بات مشهد إنارة المصابيح في الشوارع نهاراً، متكرراً في أكثر من موقع ومنها “المدينة الرياضية” وقرية “سطامو” في “اللاذقية”، ناهيك عن عدد من الأحياء في “دمشق” والمدن السورية الأخرى، إذ يبدو أن مسؤولينا لا يرون سوى هذا المواطن (كان الله في عونه وعوننا

سناك سوري

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *