http://www.
http://www.
http://www.
http://www.
http://www.
http://www.
https://www.facebook.com/media.lama.abbas
أرشيف سياحة واستثمار سياحة واستثمار
أبجدية أوغاريت توثيق حي لإرث لغوي جمعي وتسجيل لذاكرة تاريخية قيمة
سلوى سليمان - نعمى علي

تظهر المكتشفات الأثرية في مدينة أوغاريت الأثرية وثائق تاريخية نادرة للحضارات القديمة التي توالت على سورية منذ العصر الحجري وتوثق لحالات قليلة من تراث إنساني رفيع المستوى أصبحت ترجماته فيما بعد موضع اهتمام المؤرخين وعلماء الآثار والمفكرين ولاسيما انها تكشف عن أول أبجدية في العالم في الألف السابع قبل الميلاد غدت منارة تستضيء باقي الأبجديات بنور احرفها ورسوماتها.

إرث لغوي حملته تلك الأبجدية العظيمة التي اكتشفت على رقيم فخاري يساوي حجمه اصبع اليد مخطوط عليه ثلاثون حرفاً أوغاريتياً اخترعها عباقرة سوريون وانتقلت بفضل ملاحين سوريين واغريق إلى بلاد اليونان ومختلف اصقاع الأرض ليتم اعتمادها أساساً في كل الأبجديات التي ظهرت في العصور التالية.

ويقول غسان القيم مدير موقع اوغاريت.. إن الوثائق الأثرية المكتشفة في اوغاريت اظهرت ان التخاطب تم بلغتين محليتين هما الأوغاريتية والحورية اما اللغة الآكادية التي اقتبست من بلاد الرافدين فلعبت دور الوسيط واستخدمت كوسيلة للتخاطب المكتوب في المراسلات السياسية والتجارية بين مختلف المماليك وكانت في الوقت نفسه اللغة الأدبية الفصحى علماً أن النصوص الاوغاريتية والنصوص الآكادية تؤلف اغلبية الرقم المكتشفة في اوغاريت.

ويضيف القيم ..أن اللغة الاوغاريتية تنتمي لجهة التصنيف العام إلى الأسرة الكنعانية الامورية من مجموعة اللغات السامية الشمالية الغربية ثم انفصلت عن اللغات القريبة منها في النصف الثاني من الألف الثالث قبل الميلاد لافتا الى ان اللغة الأغاريتية كتبت بالأحرف المسمارية.

ويتابع مدير الموقع.. ان الشرق القديم قبل استخدام هذه الابجدية لم يكن يعرف الا طريقتين في الكتابة الأولى هي الهيروغليفية أي الصورية وكل إشارة فيها ترمز الى كلمة بكاملها أو إلى مقطع صوتي و انتشرت في مصر بشكل خاص أما الطريقة الثانية فهي المسمارية المقطعية و كل اشارة فيها ترمز الى مقطع صوتي وقد راجت اولا في بلاد الرافدين ثم انتشرت في بقاع اخرى.

وتتطلب أي طريقة كتابة من الطريقتين سالفتي الذكر وفقا لمدير الموقع عددا كبيرا من الاشارات الامر الذي يجعل استعمالهما صعباً الا أن الكتابة الاوغاريتية التي ولدت في القرن الرابع عشر قبل الميلاد وخلافا لطرق الكتابة تلك ضمت ثلاثين إشارة مسمارية فقط كل اشارة منها رمزت الى حرف ساكن مستقل من الصوت كما هو حال الابجديات الحديثة ما اعطاها مرونة وسهولة في الاستعمال والانتشار حيث كانت الكتابة الاوغاريتية تبدأ من الشمال الى اليمين.

والحفريات كشفت عن اثني عشر رقيما من رقم الأبجدية وعليها احرف أبجدية أوغاريت الثلاثين بالترتيب الشائع في ذلك العصر كما يذكر القيم وهذا الترتيب هو نفسه في الأف باء اليونانية و أحرف الهجاء العربية مشيراً إلى أن ذلك الترتيب أظهر تقارباً كبيراً بين اللغة الاوغاريتية واللغة العربية لجهة التراكيب وقواعد النحو و الصرف ولجهة المفردات ولاسيما ان هناك نحو ألف كلمة أوغاريتية هي نفسها في اللغة العربية.

ويوضح مدير الموقع .. أن هناك بعض الكلمات الاوغاريتية ليس لها أي نظير في اللغة العربية الفصحى بل موجودة في اللجهة العامية الدارجة في الساحل السوري و مدينة اللاذقية على وجه الخصوص لافتاً إلى وجود عدد من النصوص مكتوبة باللغة الحورية فضلاً عن وجود أعداد كبيرة من الحوريين في اوغاريت بالإضافة إلى الأغلبية الكنعانية.

الى جانب هذه اللغة في مدينة اوغاريت كشفت بعض النصوص مكتوبة باللغة السومرية التي كانت في ذلك الوقت لغة ميتة كما يبين مدير الموقع مشيراً إلى أن الكتابة الهيروغليفية المصرية شوهدت في نصوص منقوشة على بعض الهدايا و التقديمات المرسلة من بلاط الفراعنة إلى ملوك أوغاريت او معابدها.

ويشير القيم إلى وجود بعض الرقم التي حملت مفردات من اللغة الحثية مكتوبة بالنمط المسماري و بالطريقة الهيروغليفية و في الاختام التي مهرت بها الوثائق الرسمية الصادرة عن بلاد الحثيين إضافة إلى العثور على معظم الرقم الفخارية في شكل مجموعات باستثناء بعضها التي وجدت منفردة لافتاً إلى أن الوثائق المكتشفة في مدينة اوغاريت تميزت بغناها كونها تناولت جميع الميادين و وفرت للباحثين معلومات كثيرة في مجالات شتى عن تلك الحقبة التاريخية.

يشار إلى أن دراسة اللغة الاوغاريتية و تحليلها يأتي بهدف توثيق النشاط الاقتصادي المتعدد الجوانب و المراسلات و كتابة الاساطير الشعرية الملحمية انذاك للحفاظ عليها من الاندثار ذلك أن هذه الخطوة لا تتم الا عبر دراسة اللغة و توضيح بنيتها وخصوصاً أن الكتابة الأوغاريتية تعكس مستوى الوعي اللغوي الذي وصل إليه المجتمع الاوغاريتي في تلك الفترة فضلا عن اظهار سماته الخاصة به.

سانا

0 2011-12-10 | 20:24:58
 

القائمة البريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك
شكاوي اون لاين
http://www.
جميع الحقوق محفوظة لموقع زنوبيا الاخباري © 2018
Powered by Ten-neT.biz © 2006 - 2018