http://www.
http://www.
http://www.
http://www.
http://www.
http://www.
https://www.facebook.com/media.lama.abbas
أرشيف دراسات دراسات
في تدمر .. الحرب على التاريخ و النفط !
أحمد العاقل وكالة
في تدمر .. الحرب على التاريخ و النفط !
 منذ ثلاثة أعوام و العالم كله يتوجه بأنظاره الى سورية و إلى تطورات المشهد الميداني فيها , و يترقب بشغف و غالباً يؤثر و يتأثر بمجريات الأحداث كلٌ حسب مصالحه .
 
 
ووسط تسارع الأحداث يظهر الإهتمام العالمي بكل صغيرة و كبيرة تتعلق بالأزمة السورية و لكن قلما تحدث أحدٌ عما تتعرض له الآثار السورية و الثقافة السورية جراء التعديات المقصودة او غير المقصودة و التي طالت الكثير من معالم هذا البلد .

في بادية حمص الواقعة أقصى الشرق و المحاذية للحدود العراقية تتربع مدينة وصفت على مر العصور بإنها المدينة الذهبية أو مدينة الرمال , إنها تدمر عروس الصحراء السورية .

رغم بعدها جغرافياً عن مدينة حمص و المدن الاخرى و توسطها للصحراء السورية , إلا أن تدمر لم تكن بمنأى عن نيران الحرب السورية و خاصة أن أغلب الجماعات المسلحة التي دخلتها كان لها هدف واحد هو التسابق لسرقة الآثار السورية و تهريبها خارج البلاد مستفيدين من أجواء الحرب و الفوضى . و قد تنبهت الجهات المعنية في سورية إلى خطورة امتداد نيران الحرب الى تدمر فعملت على تكثيف التواجد الأمني و العسكري في محيط المدينة الأثرية و تشديد المراقبة على طرق الدخول و الخروج منها و إليها .

لكن رغم كل تلك التشديدات و الحرص الكبيرين إلا ان الجماعات المسلحة تمكنت من فتح ثغرات و ممرات توصلها الى أماكن أثرية و قد شهد شهر نيسان الفائت عدة عمليات نوعية نفذتها وحدات الجيش السوري تمكنت من خلالها من إحباط عدة محاولات لتهريب كميات كبيرة من الآثار إلى خارج البلد .

الأحداث بتواريخها :

٦\\٤\\٢٠١٤ 

الجهات المختصه في تدمر تصادر اربعة عشر قطعه اثرية تعود للقرن الثاني الميلادي اي حوالي الفي عام وهي مجموعه من المنحوتات والتي تمثل تماثيل نصفيه جنائزية وبعض الرؤؤس الحجرية المنحوته لاشخاص تدمريين وجد عليها بعض الكتابات التدمرية التي تشير لاسم صاحب الصورة تم استخراجها بطريقة غير شرعية من قبل المجموعات الارهابية المسلحه ودفنها بأماكن معينة لاعدادها للتهريب خارج القطر . 

٨\\٤\\٢٠١٤ 

الجهات المختصه في تدمر تصادر خمس قطع اثرية تعود لاواخر القرن الثاني الميلادي وبداية القرن الثالث الميلادي اي حوالي الفي عام تضم المجموعه تمثالا لكاهن يعتمر القبة الكهنوتية المتميزة والمزينة باكليل الغار المحلى بحجر كريم بيضوي الشكل وهي تدل على المرتبة الدينة العالية التي يتمتع بها هذا الكاهن والتي توازي في اهميتها طبقة القادة والفرسان واعيان المجتمع وتضم تمثالا لكاهن اخر مفقود جزء من رأسه وهو يتميز على غير عادة الكهنه ب اطلاق لحيته و يلاحظ قبعه الكهنوت اعلى الكتف الايمن وهي كذلك الامر معقودة باكليل الغار المحلى بحجر كريم بيضوي الشكل اي انه كاهن من ذوي المراتب الدينية العليا انذاك . 
وتضم المجموعه ايضا تمثالا نصفيا لسيده في غاية الرقة والجمال ترتدي افخر الثياب ذات الحواشي و الاطراف المزخرفه والمزركشه وتتزين بافخر الحلي الذهبية من اطواق متعدده واساور وخواتم وحلق ورصائع تعكس المستوى الاقتصادي الرفيع والمكانة الاجتماعية العالية للاسره التي تنحدر منا السيدة التي يلاحظ ايضا انها تمسك بيدها اليسرى المغزل و الدرارة وهي من الادوات التي ترمز لقيام السيدة بدور اقتصادي وتربوي مهم بالمجتمع وتضم ايضا مجموعه تمثالين نصفيين لرجلين انتزعت وفقدت رؤؤسهما المنحوته ولكن مابقي من لباسهما التقليدي وكذلك اسلوب النحت تدل جميعها على المكانه الاجتماعية الراقية لكل منهما .

١٨- ٤ - ٢٠١٤

الجهات المختصه في تدمر تعثر في احد المزارع على مجموعه قطع اثرية تعود للفتره الزمنية مابين القرن الثاني والثالث للميلاد . 

من خلال الكشف على القطع الاثرية تبين ما يلي : 

١- جزء من سرير جنائزي تظهر عليه قائمة السرير وتمثال نصفي لسيدة تدمرية ضمن اطار (القطعه متآكله المعالم ). 

٢- الجزء العلوي من معذبة دفن تمثال كاهن تدمري وبجانبه تظهر العضادة الفاصلة بين المعازب (القطعه متآكله المعالم ). 

٣-جزء من مشهد جنائزي تظهر فيه الفراش اسفل المشهد بالاضافة الى الجزء المتكئ مزخرف (وساده). 

٤-جزء من مشهد جنائزي تظهر فيه الفراش اسفل المشهد بالاضافة الى جزء من المتكئ مزخرف (وساده ).

٢٧/٤/٢٠١٤

الجهات المختصه في تدمر خلال تفتيشها لاحد المزارع تعثر على قطعه اثرية قيمه عبارة عن لوحة نصفيه جنائزية لسيده تدمرية ترتدي الثوب التدمري الطويل
وفوقه عباءة وتضع في يدها اليسرى مغزل ودرارة خيطان وبيدها اليمنى تمسك طرف العباءة ومكتوب على يسار السيده اسمها تعود للقرن الثاني للميلاد.

تم استخراجها بطريقة غير شرعية من قبل المجموعات الارهابية المسلحه ودفنها بأماكن معينة لاعدادها للتهريب خارج القطر . 

ليست العمليات المتعلقة بضبط تهريب الآثار هي العمليات العسكرية الوحيدة في الشرق الحمصي , بل تستمر المواجهات و الاشتباكات بين وحدات الجيش و مسلحي البادية و بحسب المصادر العسكرية فإن اعتداءات الجماعات المسلحة تتركز في المناطق التي يتواجد فيها النفط أو المنشآت النفطية .
حيث أقدمت مؤخراً مجموعه ارهابيه مسلحة على تفجير خط الغاز في منطقة الدوا غرب تدمر بعبوة ناسفة مما ادى الى اشتعال الغاز في الانابيب .

ومن خلال المتابعة الدقيقة تمكنت الجهات المختصة من القاء القبض على عصابة تقوم بسرقة النفط من خلال ثقب الانبوب الذي يمر في منطقة البيارات الواقعة غرب تدمر ب ١٥ كم . 

كما استهدفت وحدات الجيش العربي السوري مقر قيادة و تجمع للمسلحين في ريف تدمر الشرقي بقريه الطيبه شمال السخنه٢٥ كم وتم قتل ٢١ مسلح و جرح ٣٠ اخرين و تدمير ٤ اليات دفع رباعي مركب عليها رشاشات تعود لتنظيم داعش الارهابي .

و قامت وحدات الهندسة في مدينة تدمر بتفكيك ٩ عبوات ناسفه كانت مزروعه على الطريق العام بين التنف - حمص قرب مفرق القريتبن تتراوح اوزانها بين من ٣٠ وحتى ٥٠ كغ ومعدة للتفجير سلكيا وقسم منها ﻻسلكي ومزودة بمواد شديده الانفجار .

إضافة إلى كشف وتفكيك (٥ ) عبوات ناسفه تتراوح زنة الواحد منها ٢٠ وحتى ٤٠ كغ ومجهزة للتفجير بعد (سلكي ولاسلكي ) كانت مزروعه على محور طريق - تدمر حمص .

مصادر عسكرية تؤكد سيطرتها الكاملة على المنطقة الأثرية و على كامل معالمها من معابد و مسارح و مقابر قديمة و تعمل أيضاً على إحكام السيطرة على بعض الثغرات و الممرات التي يتمكن من خلالها المسلحون من الدخول الى المناطق الأثرية بالتوازي مع استمرار العمليات العسكرية في قرى الريف الشرقي و التي يتقدم من خلالها الجيش العربي السوري ليقترب من المناطق الشرقية التابعة لمدن الرقة و دير الزور و هي المناطق التي تخضع حاليا لسيطرة الجماعات الإرهابية المسلحة .
 
 
\"\"
\"\"
\"\"
\"\"
\"\"
\"\"
 
 

 

0 2014-05-03 | 09:58:20
 

القائمة البريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك
شكاوي اون لاين
http://www.
جميع الحقوق محفوظة لموقع زنوبيا الاخباري © 2017
Powered by Ten-neT.biz © 2006 - 2017