http://www.
http://www.
http://www.
http://www.
http://www.
http://www.
https://www.facebook.com/media.lama.abbas
أرشيف الموقف اليوم الموقف اليوم
في عيد الشهداء : مهرجان لتكريم شهداء الإعلام
في عيد الشهداء : مهرجان لتكريم شهداء الإعلام

 

أكد وزير الإعلام عمران الزعبي أن استحقاق الانتخابات الرئاسية هو استحقاق دستوري داخلي وطني سوري لا صلة لاحد خارج حدود الدولة السورية به ولا يمكن القبول بتدخل احد من الخارج بهذا الشأن أو أي شأن وطني داخلي بحت.

وشدد الزعبي في كلمة له ضمن حفل تكريم شهداء الصحافة والإعلام الذي يقام بمناسبة عيد الشهداء ويوم الصحافة العربية على مدرج دار البعث بدمشق اليوم على رفض سورية أي تدخل بشأن الانتخابات الرئاسية فيها وقال إن "مواجهة الإرهاب في سورية ومساندة الجيش العربي السوري وجميع الاستحقاقات الدستورية القادمة بما فيها استحقاق الانتخابات الرئاسية هي قرارات وطنية ولا يحق للأمين العام للأمم المتحدة ولا للرئيس الأمريكي ولا لأمراء وأجراء الخليج ولا للأتراك على الإطلاق التعليق أو التدخل بهذه القرارات".

\"20140506-141723.jpg\"

وجدد الزعبي التأكيد على ضرورة مشاركة جميع أبناء الشعب السوري في الانتخابات الرئاسية بفعالية وتصميم موضحاً "يجب أن نذهب جميعاً بقناعة وانطلاقاً من الإيمان بالوطن ولا شيء غيره إلى استحقاق الانتخابات الرئاسية وأن نختار من يحمي سورية ووحدة الجيش والمؤسسات ومن يحمي الحدود ويتصدى للإرهاب ومن يستطيع قيادة البلاد من ضفة إلى أخرى ومن يستطيع المحافظة على العلم السوري مرفوعاً على كل الجغرافيا السورية".

وقال وزير الإعلام حول مناسبة عيد الشهداء إن "جميع الشهداء بمن فيهم شهداء الإعلام هم أشخاص متميزون تجتمع فيهم صفات ثلاث هي التحلي والتخلي والتجلي فهم يتحلون بصفات استثنائية" مبيناً أن "ذروة هذه الصفات عندما تحين اللحظة التي تتجلى فيها كل المناقبية والأخلاق الوطنية والتربية العقائدية والوطنية لهؤلاء وهي لحظة الشهادة التي لا يوجد على الإطلاق أي فعل أو ممارسة تعادل مناقبية هؤلاء ولحظة استشهادهم".

شعبان: نحتاج إلى بناء مرجعية عربية إعلامية تؤمن بالثوابت القومية لأمتنا العربية ومكانتها وهويتها

بدورها أكدت المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية الدكتورة بثينة شعبان أن ما أسماه الغرب بـ "الربيع العربي" ما هو إلا شتاء دام تفتيتي وطائفي ووهابي وإرهابي لعبت بعض وسائل الإعلام الناطقة بالعربية دوراً في الترويج له وتسيير دفته بما يخدم مصالح من يستهدفون الأمة العربية وحضارتها ومستقبلها وهوية أبنائها.

\"20140506-141928.jpg\"

وقالت شعبان في كلمة لها ضمن الحفل إن "الإعلام الغربي أصبح وسيلة من وسائل العدوان على الشعوب ومنذ الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 أصبح عدد الإعلاميين الذين يستشهدون في العالم غير مسبوق وبات الإعلاميون المصرون على نقل الحقيقة شهداء أحياء".

وأوضحت شعبان "ما نحتاجه اليوم هو الوضوح الأكبر في معرفة العدو من الصديق والتخلص من الأفكار التي زرعها الاستعمار في ثقافتنا بأن إعلامه حيادي وموضوعي وديمقراطي وبناء مرجعية عربية إعلامية تؤمن بالثوابت القومية لأمتنا العربية ومكانتها وهويتها وتفخر بأن تكون صوتاً وصورة لها ولكن على أن يتم ذلك بأسلوب علمي توثيقي يضاهي أحدث ما توصل إليه الإعلام في أي مكان في العالم".

ولفتت شعبان إلى ظهور مؤشر هام منذ بداية الأزمة في سورية يتمثل بـ "أن جوقة العملاء والخونة الذين تبناهم الإعلام الغربي والعربي التابع للغرب يهاجمون دوما القنوات السورية فيما هاجم وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قناة "آر تي" الروسية واتهمها بتأجيج الأحداث" مؤكدة أن هذا الأمر يدل على "اضطرار الغرب للمرة الأولى على التعامل مع قناة تملك النصف الآخر من الحقيقة التي تنسف الرواية الغربية من جذورها وبهذا امتلكت دول مثل سورية وروسيا وإيران ولبنان مرجعية إعلامية تراقب وتفضح الخطط العدوانية الغربية على الشعوب".

\"20140506-142200.jpg\"

وشددت شعبان على أن كل الدلائل تشير إلى أن "الغرب ما زال متعطشاً لسفك المزيد من الدماء" مضيفة "ما نحتاجه اليوم هو إيصال حقائق جرائم العدوان ضدنا كعرب إلى الرأي العام العالمي وقد بدأ الكثيرون في الغرب يشككون بطريقة إعلامهم ويبحثون عن مصادر موثوقة أي أن الفرصة متاحة وبهذا نستطيع إعادة تعريف الصراع العربي الإسرائيلي في أذهان العالم وأن نكون أهلا لتضحيات شهداء شعبنا بمن فيهم أعزاؤنا الإعلاميون الذين نتذكرهم اليوم والذين ضحوا بحياتهم لتبقى الحقيقة ناصعة نقية من دنس الإرهاب".

المفتاح: الإعلام السوري تمكن من مواجهة المشروع الأمريكي الصهيوني الذي حاول إلغاء الحقيقة

من جهته أكد عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام القطري الدكتور خلف المفتاح أن سورية تعرضت منذ بداية الأزمة فيها إلى حرب استهدفت الإعلام السوري والإعلاميين السوريين لا بل استهدفت الإعلام المقاوم وقال إن "الإعلام السوري بكل قدراته وإمكانياته وانتمائه الوطني تمكن من مواجهة المشروع الأمريكي الصهيوني الذي حاول إلغاء الحقيقة وإظهار القضية على أنها مواجهة بين شعب يطالب بالحرية وسلطة استبدادية".

\"20140506-142325.jpg\"

وشدد المفتاح في كلمة له ضمن الحفل على أن سورية بجيشها وإعلامها وقيادتها وعلى رأسها السيد الرئيس بشار الأسد استطاعت أن تغير الصورة وأن تنتصر "حيث كان الإعلاميون في سورية على قدر المسؤولية فربطوا الكلمة بالموقف وتقدموا إلى جانب أبطال القوات المسلحة ليظهروا مدى الشجاعة والإقدام الذي يواجه به هذا العدوان التكفيري الإرهابي".

ولفت المفتاح إلى أن هذا الإرهاب التكفيري "حاول السطو ليس على الفكرة السورية فحسب وإنما على فكرة العروبة" موضحاً "نحن في هذا المجال لا ندافع عن سورية وإنما ندافع عن العروبة والإسلام الحقيقي الصادق فتحية لكل إعلامي سوري أو صديق واجه وساهم في مواجهة هذه الحرب".

وأشار المفتاح إلى أن الأمة العربية تواجه منظومة إعلامية غربية متصهينة الأمر الذي يستدعي قيام منظومة إعلامية مقاومة لمواجهتها مضيفاً "باتت هناك حاجة ماسة للتفكير بشكل جدي بإنشاء هذه المنظومة من خلال القوى التقدمية والمقاومة التي تواجه المشروع الأمريكي الصهيوني الذي يحاول استخدام القوى الناعمة والذكية في حربه ضدنا وهذه أسئلة ملحة وهامة يجب أن نضعها في الاعتبار بكل سياستنا الإعلامية".

\"20140506-143420.jpg\"

وحذر المفتاح من أن العثمانيين الذين فشلوا في تكريس ثقافة التتريك بدلاً عن العروبة "يحاولون حاليا أمركة الإسلام عبر تتريكه وأخونته حتى باتت سورية والعروبة والمقاومة في مواجهة تحالف من تيارات متأسلمة تسطو على الإسلام ومفاهيمه وقيمه وتتحالف مع ليبرالية إمبريالية أمريكية تتزنر بالحرية والديمقراطية والعدالة وهي في مضمونها عبارة عن محاولة إحياء لمشروع الهيمنة الأمريكية الغربية على منطقتنا".

\"20140506-144254.jpg\"

\"20140506-143441.jpg\"

\"20140506-144331.jpg\"

\"20140506-143505.jpg\"

\"20140506-143611.jpg\"

\"20140506-143632.jpg\"

\"20140506-143658.jpg\"

\"20140506-143718.jpg\"

\"20140506-143816.jpg\"

\"20140506-144509.jpg\"


0 2014-05-06 | 18:34:22
 

القائمة البريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك
شكاوي اون لاين
http://www.
جميع الحقوق محفوظة لموقع زنوبيا الاخباري © 2017
Powered by Ten-neT.biz © 2006 - 2017