الموقف اليوم

منظمة هيومن رايتس ووتش"تحض المعارضه السورية على وقف تجنيد الاطفال في المعارك


حضت منظمة "هيومن رايتس ووتش" المعارضه السورية على وقف تجنيد اطفال في المعارك وحذرت الدول التي تمول هذه المجموعات من انها قد تتعرض للملاحقة بتهمة ارتكاب "جرائم حرب".
منظمة تحض المعارضة السورية على وقف تجنيد أطفال


وفي تقرير نشر الاثنين بعنوان "قد نحيا وقد نموت: تجنيد واستعمال اطفال من قبل مجموعات مسلحة في سوريا"، اتهمت المنظمة غير الحكومية مجموعات المعارضة السورية ب"استعمال اطفال اعتبارا من عمر ١٥ عاما في المعارك واحيانا بذريعة تقديم التعليم لهم".

واوضحت المنظمة التي تدافع عن حقوق الانسان ومقرها نيويورك ان "المجموعات المتطرفة مثل الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) جندت اطفالا من خلال مزج التعليم والتدريب على استعمال الاسلحة والطلب منهم القيام بمهمات خطيرة من بينها عمليات انتحارية".

كما استندت المنظمة في تقريرها على تجارب ٢٥ طفلا-جنديا في سوريا. وبالاضافة الى داعش فقد قاتل هؤلاء الاطفال الجنود في الجيش السوري الحر والجبهة الاسلامية وجبهة النصرة، الجناح السوري لتنظيم القاعدة، وكذلك في القوات الكردية.

وقالت كاتبة التقرير بريفانكا موتابارتي الباحثة في مجال حقوق الاطفال بمنظمة هيومن رايتس ووتش "على المجموعات المسلحة ان لا تحاول تجنيد اطفال معدمين قتل ذووهم وقصفت مدارسهم ودمرت بيئتهم".

واضافت ان "ويلات النزاع المسلح في سوريا تصبح اكثر سؤا بارسال اطفال الى الخطوط الامامية".

يشار الى ان عدد الاطفال الجنود غير معروف ولكن في حزيران ٢٠١٤ تحدثت منظمة سورية قريبة من المعارضة وهي مركز توثيق الانتهاكات، عن "١٩٤ طفلا "غير مدني" قتلوا في سوريا منذ ايلول ٢٠١١".

وحاول ائتلاف المعارضة وقف تجنيد الاطفال ولكن قياديين في الجيش السوري الحر اكدوا انهم ما زالوا يقومون بهذا العمل.
وكالة أنباء أسيا

Copyrights © Znobia.com

المصدر:   http://znobia.com/?page=show_det&category_id=19&id=628