فريـش

فضيحة جنسية من العيار الثقيل تضرب مفاعل ديمونة النووي

الخبر برس


فضيحة جنسية من العيار الثقيل فجرتها قناة العدو الثانية، حيث أفادت في تقرير لها أنه أثناء خطاب رئيس وزراء (إسرائيل) بنيامين نتنياهو أمام الكونغرس، تم ضبط عاملين إسرائيليين في مجمع البحوث النووية في ديمونة وهما يمارسان الجنس في دهاليز المفاعل. وقالت القناة الإسرائيلية في مستهل تقريرها إن مجمع البحوث النووية في ديمونة هو أحد المنشآت الأكثر حساسية في إسرائيل، ومن أجل القبول للعمل في تلك المنشآوة السرية يجب اجتياز سلسلة من الفحوصات، بما في ذلك جهاز كشف الكذب من قبل العاملين بإدارة الأمن، نظراً لسرية المنشآة، إلا أن حادثاً سرياً من نوع آخر وقع داخل المفاعل النووي، وتسبب في إحراج كبير للعاملين في المكان. وأضافت أن اثنين من العاملين المقيمين في إحدى المستوطنات بجنوب إسرائيل، امرأة متزوجة ولديها أطفال ورجل مطلق، بدأوا العمل في أحد مطابخ مجمع البحوث النووية في ديمونة، وأثناء عملهما دارت بينهما قصة حب ساخنة رغماً عن أنف العاملين في المكان.لمزيد من الأخبار عبر موقع الخبر برس اللبناني. وفي أحد الأيام ترك الاثنان المطبخ، ودخلا الدهليز المجاور له، وأقاما علاقة جنسية كاملة، فيما لم يلاحظ الاثنان أن أحد العاملين الآخرين بالمطبخ سمعهما ودخل الدهليز لمعرفة ماذا يحدث، وضبط الاثنين في وسط ممارسة الجنس. العامل أبلغ بالجريمة التي قام بها الاثنان للمسؤولين عن المنشآة، حيث تم استدعائهما وإيقافهما بشكل مؤقت عن العمل لاستيضاح كل تفاصيل القضية. ونقلت القناة عن مسؤول بمجمع البحوث النووية: “لقد تسبب ذلك في حرج كبير للمنشآة. الجميع يتحدثون عن تلك القضية، وهذا الفعل فاضح”. اعتذر العاملان وطلبا العودة للعمل، مؤكدين أن ذلك سيؤثر بمصدر رزق أسرتيهما، وفي نهاية الأمر تقرر إعادتهما للعمل شريطة الفصل بينهما في أماكن العمل، كما تم إنذارهما بالإقالة في حال تكرار ذلك.

Copyrights © Znobia.com

المصدر:   http://znobia.com/?page=show_det&category_id=11&id=3859