محليات

“ظاهرة مؤرقة” في حلب.. والشرطة تتحرك


وجه محافظ حلب حسين دياب قيادة شرطة المحافظة بقمع منتحلي مهنة المتاعب الصحافة من غير الاعلاميين الذين تحمل سياراتهم “شارة” صحافة تستخدم لتجاوز الأنظمة والقوانين النافذة والإساءة الى المواطنين في بعض التعديات غير المسؤولة. وقال مصدر في اتحاد الصحفيين بحلب، ان الاتحاد وجه العديد من الكتب الى الجهات المعنية لوضع حد لهذه الظاهرة المؤرقة والتي استفحلت في الآونة الأخيرة مع زيادة أعداد “المستصحفين” الذين يدعون العمل في مجال الإعلام عبر صفحة لهم على مواقع التواصل الاجتماعي ونشاطهم على “الفيسبوك” بشكل خاص. واوضح المصدر أن مثل هذه التجاوزات على الصحافة تسيء لأهم المهن السامية والتي تستهدف تقويم الإعوجاج والنهوض بالمجتمع على حين يسعى مدعو الإعلام الى الافادة من الخلل بعيدا عن المهنية والموضوعية والأخلاق الصحفية. وأشار الى ان قائد شرطة حلب وجه فرع المرور والوحدات الشرطية في المحافظة بملاحقة السيارات التي تحمل شارة الصحافة بتهمة الاساءة الى الأنظمة، وذلك بالتنسيق مع فرع اتحاد الصحفيين بحلب بخصوص عملهم الاعلامي، وفي حال تكرار المخالفة يحال هؤلاء الى القضاء بتهمة “انتحال صفة”. وازدادت في حلب في السنتين الأخيرتين أعداد السيارات التي تحمل شارات الصحافة مطبوعة او ملصقة او معلقة عليها، في مسعى من أصحابها لنيل مكاسب او تجاوز القانون.

Copyrights © Znobia.com

المصدر:   http://znobia.com/?page=show_det&category_id=16&id=22143