كلمات

كنت به وأصبحت


بقلم لمى توفيق عباس :

 


واستيقظت خطواتي .
على قبلة
حفرها القمر على جبيني
قبل أن يغادر.
فركضت ُ ألملم أشيائي
وماتناثر هنا وهناك
من بقايا أحلامي .
نعم كان هنا .
هاهي أزهاري
تراقص كل ورود الكون
فنجان قهوتي
على حافتيه بصمات سبقتني إليه .
لونُ وجنتيَّ الذي اعتمرته قبعة الجوري
وشقائق النعمان
أثاث بيتي المرتب ,انتشى بطيفه
فغدا ساحة عيد.
نعم كان هنا .
صافحتني كل اللغات
وكل والقوافي والأبجديات..
التي هجّرني - يوما -عنها
الى منافي الصمت
وغررّ بها وبي .
قدمت أعذارها
عانقتني وهمست:
كان هنااااااااااا.
نعم كان هنا .
غردّ الأقحوان
فلبسته ثوب زفاف
وأمطرني الليل
بشلال من شدو وألحان .
نعم كان هنا .
التحَف َ الحمام بوح الناي
فرتّل مابقي من أناشيد
نعم كان هنا
وكنت به وأصبحت.

Copyrights © Znobia.com

المصدر:   http://znobia.com/?page=show_det&category_id=6&id=20969