دراسات

منظمة “اير وورز”: 6 آلاف مدني ضحايا غارات “التحالف الدولي” على سورية والعراق العام الماضي

سانا


كشفت منظمة “اير وورز” أن غارات “التحالف الدولي” الذي تقوده الولايات المتحدة بزعم محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي في سورية والعراق تسببت بمقتل نحو ستة آلاف مدني في هذين البلدين العام الماضي وهو ما يمثل أكثر من ثلاثة اضعاف الارقام التي تم الاعلان عنها العام الذي سبقه بهذا الشأن. وتزعم واشنطن التي شكلت تحالفا دوليا بشكل غير شرعي ومن دون موافقة مجلس الأمن منذ اب 2014 بأنها تحارب الإرهاب في سورية في حين تؤكد الوقائع أنها تعتدى على البنية التحتية لتدميرها وترتكب المجازر بحق المدنيين مستخدمة ترسانات الصواريخ الذكية والقنابل الموجهة والاسلحة المحرمة دوليا مثل القنابل الفوسفورية ضد المدنيين في مدينة الرقة وغيرها. وأشارت منظمة “اير وورز” غير الحكومية التي تتخذ من لندن مقرا لها في تقرير لها أوردت مقتطفات منه صحيفة واشنطن بوست الأميركية إلى أن الغارات الاميركية انتقلت العام الماضي إلى أكثر المناطق اكتظاظا بالسكان بحجة أن تنظيم “داعش” الارهابي يسيطر عليها وعمدت إلى قصفها وهو ما تسبب بارتفاع اعداد الضحايا من المدنيين بشكل خطير. وتابعت المنظمة التي اعتمدت في تقريرها على معلومات وسائل الاعلام ومواقع التواصل على الانترنت ومصادر أخرى أن ما بين 3923 و 6102 مدني سقطوا في القصف الجوي او المدفعي الذي نفذته واشنطن وشركاؤءها في التحالف ولا سيما البريطانيون والفرنسيون العام الماضي غير أن أغلب الغارات وعمليات القصف نفذتها القوات الاميركية. ولفتت واشنطن بوست إلى أن نتائج تقرير منظمة “إير وورز” حول عدد المدنيين أعلى بكثير من المعطيات التي قدمتها القيادة المركزية الاميركية حيث زعمت في تقريرها الاخير ان 817 مدنيا فقط سقطوا في عمليات التحالف الاميركي منذ بدئه عام 2014-. وكانت منظمة “اير وورز” اكدت غير مرة أن عدد الضحايا المدنيين الذين يسقطون جراء غارات ما يسمى التحالف الدولي في سورية والعراق يفوق ما يعلنه الجيش الأميركي بأضعاف حيث يتعمد إعطاء تقديرات منخفضة جدا.

Copyrights © Znobia.com

المصدر:   http://znobia.com/?page=show_det&category_id=12&id=15352