افضح الفساد

مدينة سلمية “بنت البطة السودة” وحصتها الأقل من كهرباء حماه


اشتكى مواطنون من سلمية حول الواقع الكهربائي السيء للمدينة التابعة لمحافظة حماة، وعبَّر أحد المواطنين بقوله “نحنا ولاد البطة السودة”.

وجاء في الشكاوى أنه “وبعد فترة من الانخفاض والاستقرار في أوقات التقنين، بدأ المواطنون منذ عدة أيام يلمسون ازدياداً في ساعات التقنين، ومن ضعف في التيار الكهربائي، وانقطاعات متكررة في أوقات الوصل، ما يؤدي إلى أعطال في الأجهزة الكهربائية، إضافة إلى تعطيل أصحاب المهن الصناعية، التي تعتمد على الكهرباء، عن أعمالهم”.

وبحسب الشكاوى، “وصلت ساعات التقنين إلى أربع ساعات قطع مقابل ساعتي وصل، وهي نسبة قليلة مقارنة مع باقي مناطق محافظة حماة وهي ثلاث ساعات قطع بثلاث ساعات وصل”.

وقال مصدر محلي إن “السبب هو وصل المحطة 230 المغذية لمدينة سلمية ولأحد أحياء حماة ومعمل الإسمنت، المتوقف عن العمل حالياً على الحماية الترددية، وهو ما أدى إلى الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي أثناء وصل الكهرباء”، حسب قوله.

من جهته، بين مدير كهرباء حماة، المهندس محمد رعيدي، لتلفزيون الخبر أن “السبب الرئيسي لسوء الواقع الكهربائي الحالي في المدينة هو انخفاض التردد على مستوى الشبكة العامة بكل سوريا، وذلك بسبب مشكلة في التوليد”.

وأضاف رعيدي أنه “لانخفاض التوتر تم وصل محطة الـ230 على الحماية الترددية”، موضحاً أن “هذه المحطة توزع الكهرباء على عدة محطات ضمن مدينة حماة”.

وأردف رعيدي أنه “عندما يتحسن التوليد سيتحسن التردد”، كاشفاً أنه “تلقى وعوداً بأن تتم معالجة الموضوع فورياً”.

المصدر : تلفزيون الخبر

Copyrights © Znobia.com

المصدر:   http://znobia.com/?page=show_det&category_id=25&id=14658