رياضة

قائد منتخب سورية لكرة القدم: هدفنا النقاط الست ولن نتهاون في تحقيق حلم جماهيرنا بالتأهل إلى مونديال روسيا

سانا


تتجه أنظار عشاق كرة القدم إلى لاعب خط الهجوم متجاهلين في كثير من الأحيان أهمية الدور الدفاعي الذي يقوم به قلب الدفاع “الليبرو” صاحب الرؤية الصائبة وكاشف الملعب ومزود خط الوسط بالكرات التي تبنى على أساسها الهجمات. قائد منتخب سورية للرجال أحمد الصالح يعد من أفضل المدافعين في القارة الآسيوية نظراً لقوته البدنية ومهارته وتمركزه الجيد وسرعة اتخاذ قراره وتركيزه العالي وثبات شخصيته وسيكون محط أنظار العديد من الأندية الكبيرة للتعاقد معه بعد أن ينهي تجربته الاحترافية في الدوري الصيني. وفي حديث مع مندوب سانا الرياضي قال الصالح “لدينا طموح كبير بالتأهل إلى نهائيات كأس العالم وسنقاتل في آخر مباراتين مع قطر وإيران لحصد النقاط الست التي ستضعنا إما بالمركز الثاني والتأهل مباشرة إلى روسيا 2018 وإما بالمركز الثالث للعب في الملحق وتحقيق حلم الجماهير السورية” مشيراً إلى أن هناك حالة انسجام كبيرة بين اللاعبين بحكم لعبنا مع بعض لعدة سنوات في الفئات العمرية كافة إضافة إلى تواصلنا الدائم رغم أننا نلعب في دوريات مختلفة محلياً وعربياً وآسيوياً. وأضاف الصالح “الإرادة هي السلاح الأمضى الذي نمتلكه ويميزنا عن باقي المنتخبات فنحن نلعب خارج أرضنا وبعيدا عن جماهيرنا المحبة ومع ذلك قارعنا منتخبات آسيا وتفوقنا عليها وأملنا وطموحنا مواصلة هذا التألق والخروج بنتائج تحقق الهدف وتعطي ثمار هذا الجهد الكبير بالتأهل لأول مرة في تاريخ الرياضة السورية إلى المونديال العالمي”. وأوضح الصالح أن اتحاد الكرة والجهازين الفني والإداري لم يبخلوا على لاعبي المنتخب فقدموا لنا الدعم المادي والمعنوي بعد كل مباراة خضناها في التصفيات رغم الظروف المعروفة للجميع مؤكداً أنه وزملاءه سيبذلون كل جهودهم لتحقيق حلم الوصول إلى نهائيات كأس العالم في روسيا. وحول حرمانه من اللعب في المباراة القادمة مع قطر قال الصالح إن “اتحاد كرة قدم اعتراضا للاتحاد الدولي “فيفا” بهذا الخصوص وحتى هذه اللحظة لم يأت الرد وطبعا كلي أمل أن يأخذ الاتحاد الدولي قراراً إيجابياً لكي أشارك في هذه المباراة المهمة والمصيرية وإن لم يحصل فزملائي قادرون على سد الفراغ”. وتابع الصالح “كوني ألعب في مركز قلب الدفاع فمهمتي الأساسية ايقاف الهجمات قبل وصولها الى المرمى وتوزيع الكرات السليمة إلى خط الوسط وإبعاد الكرات الخطيرة بدقة وتركيز” مضيفاً إن “المدافع يجب أن يتمتع بالقوة والتركيز والسرعة والبديهة فالقوة ضرورية في الاحتكاكات المباشرة مع المهاجمين والتركيز يبعد الشرود الذي يؤدي إلى أخطاء قاتلة والسرعة ضرورية جدا لإبطاء مراوغة الخصم والحصول على الكرة قبله”. وبين الصالح أنه قبل المباراة بساعات يقوم بقراءة ذهنية للملعب وعند إطلاق الحكم صافرته يبدأ التركيز والتهيئة والتخيل لكل كرة إن كانت قريبة من المنطقة الدفاعية أو بعيدة ويحاول قدر الإمكان تطبيق كل تعليمات المدرب ويضيف عليها أشياء أخرى حسب ظروف المباراة. وأشار الصالح إلى أن الدوري الصيني من أقوى دوريات قارة آسيا نظراً لوجود لاعبين على مستوى عال ومدربين كبار موضحاً أنه يلعب مع نادي هينان جياني الذي يحتل المركز الثاني عشر من أصل ستة عشر فريقاً إلى الآن حيث لعب ثماني عشرة جولة من أصل ثلاثين وقد استفاد كثيرا من هذه التجربة أن الدوري الصيني يتصف بالسرعة والمهارة والقوة وكل مقومات الاحتراف الحقيقية موجودة فيه. يذكر أن الصالح من مواليد مدينة عامودا في الحسكة عام 1989 ولعب لأندية الجيش والشرطة محليا والعربي الكويتي والشرطة العراقي عربيا وهينان جياني الصيني آسيوياً.

Copyrights © Znobia.com

المصدر:   http://znobia.com/?page=show_det&category_id=15&id=13565