عيادة زنوبيا

شَعرك يشي بمعلوماتك الخاصة

العالم


إكتشف باحثون أميركيون في علم الكيمياء طريقة جديدة قد تكون أكثر فعالية من الحمض النووي، تعتمد على شعر الإنسان لمعرفة معلومات عن حياته. ويدرس الباحثون عينة من شعر الإنسان لمعرفة سنه وجنسه، وإن كان ذكرا أو أنثى، ونوعية غذائه وأسلوب حياته بدقة، باستخدام ما يعرف بتحليل النظائر. وأوضح غلين جاكسون رئيس فريق الباحثين الأميركيين في منتدى الجمعية الأميركية لباحثي الكيمياء في سان فرانسيسكو أن هذه الطريقة تختلف كثيرا عن تحليلات الحمض النووي، لأنها تكشف المزيد من المعلومات عن أسلوب حياة الإنسان، غير أنه ما يزال هناك العديد من الأسئلة التي تبحث عن إجابة فيما يتعلق بهذا الأسلوب العلمي. وقال الباحثون وفقا لدويتشه فيله إنه "يمكن أن يكون هناك توأمان متماثلان جينيا، وفي حالة إذا كان أحد هذين التوأمين بدينا والآخر معتدل القوام فربما استطاعت طريقتنا قراءة هذا الفرق من خلال الشعر". وأكد فريق الباحثين الكيميائيين على نجاحهم في استخدام عينات من شعر 20 امرأة لمعرفة مؤشر كتلة الجسم بدقة 80%. وأوضحوا أنهم نجحوا في تجربة أخرى شملت 20 عينة رجل وامرأة في تحديد جنس صاحب عينة الشعر (ذكر أم أنثى) وأن نسبة دقة النتائج بلغت 90%. ويقوم فريق الدراسة خلال الطريقة الجديدة بتحليل عناصر توجد في الكيراتين من الشعر، من بينها الكربون والنيتروجين الموجودان في الشعر بأشكال مختلفة وهو ما يسميه الخبراء بالنظائر. وباختلاف التغذية وأسلوب الحياة تختلف نسب النظائر، وبالاعتماد عليها يمكن وضع ما يحاكي بصمات الأصابع، التي تختلف باختلاف الشخص.

Copyrights © Znobia.com

المصدر:   http://znobia.com/?page=show_det&category_id=18&id=12471