خبر عاجل :
  • وزارة التربية: امتحان مادة اللغة العربية لشهادة التعليم الأساسي الدورة الثانية الاستثنائية سيبقى في موعده المحدد يوم الأحد 19-8-2018
  • امتحانات الشهادة الثانوية بفروعها العلمي والأدبي والشريعة الدورة الثانية تبدأ بعد غد يوم الأحد في الـ 29 من شهر تموز الحالي وتستمر حتى الـ 7 من شهر آب للفرع الأدبي وحتى ال8 منه للفرع العلمي و حتى ال 11 اب للشريعة
إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
دكتور جامعي: هدر 129 مليون ل.س على قطار الربوة من أجل التقاط صورة للمسؤولين

ذكر شفيق داؤد رئيس قسم هندسة النقل والمواصلات في كلية الهندسة بجامعة دمشق أن مشكلة النقل في مدينة دمشق ترجع للتزايد الكبير في الهجرة من الريف إلى المدينة قديماً بالإضافة إلى حركة النزوح خلال الأزمة، والمشكلة الأساسية الثانية هي النظام الشعاعي في موضوع النقل فعملياً كل المواصلات تصب في وسط المدينة. وأوضح داؤد أن هناك رؤية في هيئة التخطيط الإقليمي لاعتماد الخطوط الحديدية كنظام نقل يحل مشاكل النقل والمرور، كما أن هناك أهمية بتوضّع المحطات التبادلية بين أطراف المدينة والريف، وربط النقل السككي بمترو دمشق الذي يشمل داخل المدينة، أولها الخط الأخضر من المعضمية إلى القابون وهو مهم لوقوع غزارات كبيرة عليه، وخط آخر من الشمال إلى الجنوب والغرب باتجاه الشرق، وما زلنا نستخدم التخطيط الشعاعي، لكن ما يلزم مترو دمشق هو خط حلقي يصل بين المحطات التبادلية على أطراف المدينة. وأضاف داؤد «هناك دراسة مع الجايكا اليابانية 1998 وأنا كنت موجوداً فيها، حيث جددت في عام 2008، وتوصلنا إلى نتيجة بأن هناك اختناقات مرورية سوف تحصل إذا لم تتخذ إجراءات، وتم تنفيذ بعض الأنفاق والجسور لكن غير كافية، فإذا كان هناك قطارات سريعة تربط بين الضواحي والمدينة ستختصر من ميزانية الوقت لتصبح حوالي ساعة واحدة، إلا أن كل الوزراء والمسؤولين يحبون تحقيق نجاحات سريعة مثل تعبيد الطرقات، بينما السكك الحديدية تحتاج إلى رؤية بعيدة، ومما يؤكد ذلك هو هدر 129 مليون ل.س على قطار الربوة السياحي من أجل نزهة واحدة والتقاط صورة واحدة فقط للمسؤولين. وبرأيي أنه ليس هناك إرادة لدى وزارة النقل للوصول إلى حل».

صحيفة الايام السورية

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *