إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
حراك روسيّ على خطّ دمشق ــ الرياض: آن وقت العودة
مرّة أخرى، عاد الحديث عن عودة قريبة للعلاقات السورية – السعودية، بعد قطيعة استمرّت أكثر من 10 سنوات بين البلدَين، وتخلّلتها مواجهات دبلوماسية حادّة، وفترات من الهدوء، ومحاولات من الطرفين لإيجاد صيغة تقاربية، لم تبصر النور حتى الآن. وعلى خلاف المرّات السابقة، والتي كان الحديث فيها عن التقارب مرافِقاً لتحرّكات وتصريحات خجولة ولقاءات بعيدة عن الإعلام، يَبرز اليوم دفْع روسي علني في هذا الاتجاه، استباقاً للقمّة العربية في الجزائر، والتي تمّ تأجيلها مرّة أخرى إلى وقت لم يُعلَن عنه بعد. وأجرى المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا، ألكسندر لافرنتييف، في الأيام الماضية، زيارة خاطفة للرياض، التقى خلالها وليّ العهد السعودي، محمد بن سلمان، بحضور رئيس الاستخبارات السعودية، خالد بن علي الحميدان، قبل أن يطير منها إلى دمشق ويلتقي الرئيس السوري، بشار الأسد، وعدداً من المسؤولين الأمنيين. ونشرت الرئاسة السورية صوراً من اللقاء، بالإضافة إلى بيان ذكرت فيه أن المبعوث الروسي عبّر عن «ارتياح بلاده للمؤشّرات التي تدلّ على عودة سوريا للعِب دورها المهمّ على الساحة العربية، والتي أتت نتيجةً لانتصارات سوريا وإرادة شعبها في الدفاع عن أرضه وإعادة إعمار بلده». ولا يُعتبر التحرّك الروسي الأخير حدثاً طارئاً أو مفاجئاً، وإنّما يندرج في إطار مساعٍ بدأتها موسكو منذ فترة، وذلك بعد أكثر من عشر سنوات تمكّن خلالها الجيش السوري من استعادة معظم البلاد، لتبدأ عملية إعادة العلاقات السورية – العربية عبر بوّابة الأردن، الذي تبعه عدد من الدول العربية، آخرها الإمارات. أمّا السعودية، التي سارت عدّة خطوات متردّدة في هذا الاتّجاه إثر زيارة أجراها وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، للرياض، العام الماضي، وأعلن خلالها وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، دعم بلاده «عودة سوريا إلى محيطها العربي»، فلا يزال تقاربها مع سوريا يصطدم بمجموعة من العوائق، أبرزها الموقف السعودي المتوجّس من الوجود الإيراني على الأراضي السورية، الأمر الذي يبدو أن موسكو وطهران وجدتا مخرجاً له، خصوصاً أن الأخيرة أعلنت في أكثر من موقف دعمها لعودة العلاقات ما بين دمشق والعواصم العربية. تُظهر دمشق هدوءاً كبيراً في تقدير الموقف المتّصل بعودة علاقاتها مع العرب كذلك، توافَق الموقف السعودي المتردّد، أيضاً، مع موقف واشنطن، الذي مرّ بفترة من عدم الوضوح، قبل أن تعلن الولايات المتحدة رفضها عودة العلاقات بين سوريا ومحيطها العربي، وهو ما التقطته سريعاً المملكة، التي غيّرت من نبرتها السياسية، وعادت، الشهر الماضي، لمهاجمة دمشق، على لسان مندوب السعودية في الأمم المتحدة، عبدالله المعلمي، في وقت كانت تسعى فيه أبو ظبي إلى التوسّط بين دمشق والرياض. على أن اللافت هو أن نائب وزير الخارجية السوري، بشار الجعفري، رفض التعليق حينها على الموقف السعودي، قائلاً إن «سوريا أكبر من أن تردّ على تصريح أيّ موظف سعودي من هنا أو هناك». في هذا الوقت، إلى جانب التنسيق مع طهران، سعت موسكو إلى إيجاد صيغة مقبولة في ما بينها وبين واشنطن، وذلك خلال المباحثات الأخيرة لتمديد عمليات إدخال المساعدات عبر الحدود. إذ سرّبت مصادر دبلوماسية، آنذاك، معلومات عن تعهّد الولايات المتحدة، مقابل قبول روسيا تمديد القرار، تخفيف القيود المفروضة على عودة العلاقات السورية – العربية، بالإضافة إلى دعم «التعافي المبكر» في سوريا، وتحرير القيود المفروضة على عمل المنظّمات غير الحكومية في دمشق. وأمام التطوّرات الأخيرة، تُظهر دمشق هدوءاً كبيراً في تقدير الموقف، الأمر الذي تجلّى في تصريحات وزير الخارجية السورية، فيصل المقداد، الذي أشار إلى اهتمام دمشق بالعلاقات السورية – العربية، بغضّ النظر عن «جامعة الدول العربية»، في استباق لأيّ تعثّر جديد قد يمدّد تجميد مقعد سوريا الشاغر منذ عام 2011. وبعدما تحدّثت مصادر في الجامعة العربية عن تأجيل موعد عقد القمّة المُقرّرة في العاصمة الجزائرية، عادت الأخيرة لتُوضح أن الموعد لم يتمّ تحديده بعد. وأيّاً يكن، فإن التأخير قد يفسح في المجال أمام اتّخاذ خطوات أكبر على خطّ دمشق – الرياض، خصوصاً أن معظم الدول العربية باتت تؤيّد عودة سوريا إلى مقعدها في الجامعة، باستثناء قطر التي أظهرت موقفاً متشدداً حيال الأمر، والسعودية التي يتأرجح موقفها ما بين تأييد ورفض، لتأتي الخطوات الروسية الأخيرة وتقدّم دفْعاً كبيراً لعودة العلاقات، وسط تفاؤل إماراتي باقتراب هذه الخطوة.

وكالة اوقات الشام

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *