إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
ما علاقة إدلب بالحرب بين أذربيجان وأرمينيا؟

تحت عنوان “الحرب في سوريا تدحرجت إلى القوقاز” كتبت ماريانا بيلينكايا، في “كوميرسانت”، حول سلوك تركيا المستفز لروسيا في منطقة جديدة، بعد سوريا وليبيا، والتصعيد المرتقب في إدلب السورية على خلفية ذلك. ورأت الكاتبة الروسية أن سوريا أصبحت جزءا من الصراع في ناغورني قره باغ، وليس فقط بسبب السوريين الذين نقلتهم، أنقرة إلى هناك. فقد أدخلت المعارضة السورية في إدلب قواتها في حالة استعداد قتالي، خشية أن تمنح روسيا الضوء الأخضر لعملية عسكرية في إدلب، بسبب التهديد في منطقة القوقاز، في مواجهة أنقرة. وفشلت المباحثات الروسية التركية الأخيرة بشأن إدلب في منتصف أيلول الماضي، بسبب عدم موافقة أنقرة على سحب قواتها من نقاط المراقبة الواقعة في مناطق يسيطر عليها النظام وتقليص عدد قواتها في سوريا، ورفض موسكو بالمقابل للانسحاب من منطقتي منبج وتل رفعت وبالتالي السماح بسيطرة القوات التركية على المنطقتين الواقعتين تحت سيطرة “قسد”. وفي الصدد، نقلت الكاتبة الروسية في مقالها عن الخبير بمعهد الشرق الأوسط بواشنطن، أنطون مارداسوف قوله إن “ضعف الاستراتيجية التركية يتجلى في أن أنقرة لم تضع بعد صيغة سياسية تسمح لها بالبقاء في الأراضي السورية، وقد أظهرت تركيا في شباط وآذار استعدادها للتصعيد لحماية مصالحها. لكن عليها الوفاء بالاتفاقيات مع موسكو، وهي في حقيقة الأمر تقتضي أن يخضع عدد من المناطق جنوبي الطريق السريع M4 الذي يمر عبر إدلب لسيطرة قوات الرئيس بشار الأسد”. والسبت الماضي، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنه لن يقبل بمأساة جديدة في إدلب، معربا عن استعداد تركيا لإزالة مناطق الإرهاب المتبقية هناك. يشار إلى أن القوات التركية شنت أربع عمليات عسكرية في سوريا هي “درع الفرات وغصن الزيتون” في ريف حلب، و”نبع السلام” في شرق الفرات التي توقفت بموجب اتفاقيات عقدتها أنقرة مع واشنطن وموسكو تتعلق بإبعاد “قسد” عن حدودها شمالي سوريا، لوقف عملية “نبع السلام”. وشنت عملية وحيدة في إدلب هي عملية “درع الربيع”.

وكالة اوقات الشام

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *