إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
من “تفجير الحريريّ” إلى “تفجير لبنان”..ماذا أرادت المحكمة الدولية أن تقول؟!!.

“المحكمة الدولية” في “اغتيال الحريريّ”، لم تقل كلمتها الفصل، في مقتل الرجل، لكنّها انسحبت كأداة ضاغطة، لم يعد لها تأثير على مشهد المواجهة، وبالتالي على سياق الصراع، وتحديداً في المفصل اللبنانيّ.. -بعد سنوات من استعمال هذا الملف في وجه “حzب الله”، لم تستطع أطراف العدوان أن تحصل على نتائج مرجوة منه، خاصة وأنّ هناك رئيسيات لبنانيّة تفيد، بأنّه حتى لو تمّ توجيه التهمة، لعناصر من “الحزب”، فإنّ تأثيرات الداخل وتداعياته لن تكون بالشكل المطلوب، أو المعوّل عليه.. -كلّنا نتذكّر بأنّ النطق بحكم “المحكمة”، كان محدّداً في اليوم الذي حصل به “تفجير بيروت”، ولكنّ هناك تعليمات وتوجيهات قرّرت تأجيل هذا الحكم، وهنا السؤال، لماذا تمّ ذلك؟!!.. -الواضح لنا أنّ “محكمة الحريريّ” انتهت تماماً، ويتمّ التركيز على محكمة أخرى أكثر أهمية، إنّها “محكمة اغتيال لبنان”، باعتبار أن “دم الحريريّ” قد برد تماماً، وهو دمٌ لم يعد قادراً على اعادة انتاج خرائط الداخل اللبنانيّ، في حين أنّ هناك دماً مسفوكاً ومستباحاً، وهو دمٌ مملوء به لبنان!!.. -التركيز اليوم على دم اغتيال لبنان، وليس على دم اغتيال “الحريريّ” والذي ستستغلّه أطراف العدوان، وتركّز عليه، استثماراً فيه واستغلالا له، من خلال ترتيب منصّات هجوم جديدة، تكون مثمرة وناجحة في جعل “الحzب” في مواجهة اللبنانيين، باعتبار أنّه هو المسؤول عن تفجير بيروت!!.. -الصراع والمواجهة على لبنان ومعه مستمرة، والأيام القادمة مليئة بالأحداث، وربّما بالدماء، واللبنانيون سيكونون مادة الطحن الرئيسيّة في هذه المرحلة، وكثيرٌ منهم سيُستعملون في هذه المطحنة الكبيرة..

وكالة اوقات الشام - خالد العبود

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *