إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
قرار كارثي لأصحاب الحسابات المصرفية من السوريين في لبنان

وفقا لمصادر متابعة فإن المبالغ التي قام السوريون بسحبها من المصارف اللبنانية أو لنقل انقاذها من مصير الافلاس لاتتجاوز نسبة ال1% .. ليتأكد أن لبنان التهم أموال السوريين في بنوكه وقام ” بالبطر ” من أرصدة السوريين الذين لم تسفعهم الحكمة في سحب أموالهم عندما كانت تأتيهم النصائح وسيرياستيبس كان ممن لفت منذ أكثر من عامين الى ما يواجه الودائع السورية في لبنان الذي كانت كل المؤشرات تقول بأنه يواجه مصير الافلاس. اليوم بدأت البنوك اللبنانية بالمرواغة وأخر ما حرر أنها طلبت من المودعين السوريين وبينهم أصحاب ارصدة تصل الى مئات الملايين من الدولارات عدم التواصل معها لمدة 6 أشهر مبدئيا في سيناريو من الواضح أنّه سيوفر فرصة المراوغة واللعب على الوقت ربما لسنوات دون أن يحصل السوريين على ودائعهم والتي بينها أموال مهربة وقروض متعثرة و لكن بينها أيضا اموال لأعمال تجارية وودائع اختار أصحابها تخبأتها عند المصارف اللبنانية التي استطاعت أن تكسب ثقة السوريين ومعهم العراقيين الذين ضاعت أموالهم أيضا في المصارف اللبنانية ؟ أيا كان الأمر فإن ضياع الأموال السورية في البنوك اللبنانية ستكون له أثار اقتصادية على سورية ستؤثرسرقتها من قبل المصارف اللبنانية وسياسات القائمين على الدولة هناك على الاستثمار والأعمال وسيجد كثيرون أنفسهم يخرجون من طبقة الأعمال فأهل الشام لأول مرة سيكتشفون أنهناك من سلبهم أموالهم وأقع الكثير منهم في فخ الافلاس ربما ؟ وهذا سيؤثر على الكثير من القطاعات ويؤدي الى تراجعها وأول هذه القطاعات سيكون قطاع العقارات الذي سيدخل حالة من الكساد والركود وعمليا بدأ بالدخول ؟ تقدر الأموال السورية في المصارف اللبنانية ما بين 40 الى 50 مليار دولار والبعض يخفضها الى خانة ال 25 مليار دولار. على كل صارت الأموال السورية في حكم ” المسروقات ” والأمال اليوم معلقة على الجهاز المصرفي السوري وقدرته على جذب ثقة المودعين السوريين ولعب دور احترافي للنهوض بالاقتصاد السوري والتغلغل بمنتجات تناسب مختلف شرائح المجتمع بما يساعد بالنهوض بامكانياتها وقدرتها على مواجهة الظروف التي فرضتها الحرب . تحصين البيت الداخلي والتفوق على الذات والنهوض بالقطاع المصرفي هو اليوم العنوان الأهم في أجندة الاقتصاد السوري وكل ذلك يتطلب عمل جماعي وتشاركي حقيقي وقدرة على استنهاض الامكانيات والخبرات وتوظيفها لخدمة القطاع المصرفي الذي يملك اليوم فرصة حقيقية ليتقدم في المنطقة ككل وليس في سورية فقط . آن الآوان كي يتوقف توهان الأموال السورية عن المصارف السورية بعدما ثبت أن المصارف اللبنانية بل والدولة اللبنانية حتى لم تكن الا دولة من ورق بطرت بأموال السوريين بعد أن أغرتنا بالشكل والمظهر وحيث ثبت أن الدولة القوية والراسخة في المنطقة هي سورية .

سيريا ستيبس

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *