إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
هل ينطلق غزو تركيا لشرق الفرات مع بدء الجيش السوري تحرير إدلب؟

صعّد الرئيس التركي تهديداته بشنّ غزو عسكري لمنطقة شرق الفرات، وجاء هذا التصعيد من قبل تركيا متزامناً مع حشود عسكرية سورية في محيط إدلب توحي باقتراب بدء معركة تحرير هذه المنطقة من تنظيم جبهة النصرة المصنّف دولياً أنه تنظيم إرهابي. واضح أنّ تصعيد الرئيس التركي تهديداته بغزو عسكري لمنطقة شرق الفرات مرتبط باقتراب معركة تحرير إدلب، ذلك أنّ جميع المناطق السورية التي احتلتها تركيا بذرائع شتى جاءت متزامنة مع تحرير مناطق أخرى من قبل الجيش السوري حيث استغلّ النظام التركي انشغال الجيش السوري في تحرير تلك المناطق وحرصه على الالتزام بجدول أولويات تفرضه معطيات تحديد ما هو مهمّ وما هو أقلّ أهمية، أو يأتي في مرتبة أدنى. فعندما كانت أولوية الجيش السوري تحرير أحياء حلب الشرقية لما تمثله مدينة حلب من ثقل بشري واقتصادي لوقف أطماع أردوغان فيها، استغلّ انشغال الجيش السوري في هذه المعركة وشنّ هجوماً تمكن خلاله من احتلال المنطقة الواقعة بين جرابلس والباب. وعندما قرّر الجيش السوري أنّ الأولوية بعد تحرير المنطقة الشرقية هي الغوطة التي بات المسلحون يهدّدون استقرار دمشق وعودة الحياة الطبيعية كاملة إليها، ولأنّ معركة الغوطة من المعارك الكبرى نظراً لعدد الإرهابيين الذين كانوا يتحصّنون بها، شنّ النظام التركي هجوماً على عفرين وتمكّن من احتلالها، ولا سيما بعد أن رفضت وحدات الحماية الكردية تسليم المنطقة للدولة السورية لقطع الطريق على ذرائع أردوغان لغزوها. اليوم، ومع اقتراب موعد بدء معركة كبرى لتحرير إدلب، حيث أحكمت جبهة النصرة سيطرتها على المنطقة، وفشلت تركيا في الوفاء بالتزاماتها التي نص عليها اتفاق سوتشي، يبدو أنّ الرئيس التركي ينوي استغلال انشغال الجيش السوري في هذه المعركة الكبرى لشنّ هجوم عسكري على منطقة شرق الفرات وفي حساباته: أولاً، تحويل الأنظار عن فشله في الوفاء بالتزاماته في إدلب إزاء روسيا. ثانياً، للتغطية على مواقفه في التخلي عن حليفه جبهة النصرة وإلهاء الأتراك بقضية أخرى. ثالثاً، يعتقد الرئيس التركي أنّ هجوم الجيش السوري على إدلب ومعركته الكبرى هناك تشغله عن تقديم مساندة فعّالة لمنع غزو تركي لمنطقة شرق الفرات وذلك يشكل فرصة قد لا تعوّض للسيطرة على المنطقة، أو على الأقلّ على شريط واسع منها محاذٍ للحدود التركية لفرض فهمه لاتفاق أضنة الذي جرى الحديث مؤخراً عن احتمال تعويمه الموقع بين سورية وتركيا عام 1998. الكرة الآن باتت في المرمى الأميركي ومرمى وحدات الحماية التركية، هل تتخلى واشنطن عن الجماعات التي تعاونت معها شرق الفرات أم تحميها؟ وهل تكرّر وحدات الحماية الخطأ القاتل في عفرين؟

حميدي العبد لله

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *