إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
هكذا يتم تهريب الأغنام السورية جواً إلى الخليج

كشفت مصادر مطلعة عن حقائق صادمة بخصوص تهريب أغنام العواس السوري إلى أسواق الخليج عبر الأراضي اللبنانية، لا فتةً إلى أن حوالي 900 رأس يجري تصديرها جواً كل أسبوع عبر مطار بيروت إلى قطر، إضافة إلى 4000 رأس إلى السعوديّة يتم نقلها بحراً. و تبدو هذه الأرقام “كارثيّة” في ظل الحديث وتنازع الآراء بشأن فتح المنافذ الحدودية، والجدل حول الممنوع والمسموح تصديره، لا سيما فيما يخص البضائع المنقولة بصحبة مسافر، التي تم استثناء الخبز والقمح واللحوم من قوائم السماح الخاصة بها. و بات من اللافت أن يتركز الصراخ الشعبي والرسمي على موضوع التصدير شحناً أو برفقة المسافرين، والمطالبات بـ “كوتا” ونسب تراعي موضوع العرض والطلب في الأسواق المحليّة، مقابل صمت وتجاهل تام لحقائق التهريب و “النزيف” الاقتصادي الذي يعصف بالموارد والأسواق السورية. الواقع أننا أمام مشكلة معقّدة ومزمنة اسمها التهريب، غدا من الملحّ حلّها و إيجاد ضوابط لها لأنها تتوعد كل مواطن سوري، فمن تهريب الخبز المدعوم الذي إن أوقفنا إخراجه رسمياً لا يعنى أننا منعنا هروبه إلى المناطق المجاورة من الدول الأخرى، إلى المحروقات المدعومة التي طالما ملأنا الدنيا ضجيجاً من تهريبها، وصولاً إلى تهريب الأغنام والماعز الجبلي، بعيداً عن قرارات السماح والمنع الرسميّة. هنا تبدو الإجراءات البوليسية مطلوبة، وليس الاستعراض على المعابر والمنافذ الحدوديّة، رغم أننا على يقين من أن الفساد سيقلل من فعالية الإجراءات الرادعة مهما بلغت من الشدّة والإحكام. و ربما أمسينا بحاجة إلى تشريعات خاصّة ببعض السلع من شأنها فرض عقوبات قاسية جزائية و ماديّة بحق المخالفين، لا سيما تهريب الأغنام والمشتقات النفطية، و إن كان من الممكن معالجة المشتقات عبر بند أسعار البيع المباشر الحرّ، إلّا أن تهريب الأغنام غير ممكن إلا عبر تشريع خاص، لأننا متفقون على إطلاق مصطلح ” ثروة” على قطعان الماشية، ومنها جاءت سياسات الدعم في الأعلاف واللقاحات التي تكلّف الخزينة العامة مبالغ طائلة. فتصدير اللحوم ممنوع رسمياً لكنه ” مسموح ” تهريباً..فهل علينا أن نفاضل بين التصدير بصحبة مسافر والتصدير بصحبة مهرّب ؟؟!!

الخبير السوري

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *