إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
مشروع “برنارد لويس” الذي سقط في سورية

تمكن الجيش العربي السوري خلال الفترة الأخيرة، من إسقاط مشروع العراب الصهيوني “برنارد لويس”، الهادف إلى تفتيت المنطقة وتقسيم سورية إلى دويلات طائفية. وسيطر الجيش السوري بعد سبع سنوات من الحرب التي بدأت عام 2011، على المدن المركزية في البلاد ومعظم المناطق الحدودية، بعد أن أكمل خلال الأيام الماضية سيطرته على كامل الحدود مع الأردن وفلسطين المحتلة، في حين يتحضر الجيش لمعركة إدلب آخر معاقل التنظيمات الإرهابية في الشمال والمدعومة من النظام التركي. حيث يمكن القول الآن أن مشاريعَ تقسيمِ سورية التي نظر إليها كثيرونَ في الغرب و”إسرائيلَ” ودولٍ أخرى، انتهت إلى غيرِ رجعة ولاسيما منها مشروع العرّاب الصهيونيّ لتفتيت المِنطقةِ العربية “برنارد لويس”، الذي كلّفته ادارةُ الرئيسِ الأميركيّ “جيمي كارتر” عندما كان يعمل مستشاراً لوِزارةِ الدفاعِ لشؤونِ الشرقِ الأوسط، لوضع خريطة جديدة لمنطقة الشرقِ الأوسط، حيث طلب إليه ألا تكون مماثلةً لاتفاقية “سايكس بيكو”، التي أُقيمت بناءً على الجغرافيا، ولكنّها تُبنى على “القوميات والطوائف”. وفعلاً أعدّ “لويس” وثيقةً خطِرةً صادقَ عليها الكونغرس الأمريكي عام 1983 لتقسيمِ المِنطقة العربية إلى أكثرَ مِن ثلاثين كياناً متنافراً وهزيلاً على أساس طائفي ومذهبي وقومي، من خلال ما يعرف بالفوضى الخلّاقة. أما فيما يتعلّقُ بسورية، فإنّ العراق الصهيوني اقترح تقسيمها أربعة كِيانات، هي “دولة علوية شيعية على امتدادِ الساحل، ودولة سنية في منطقة حلب، ودولة سنية حول دمشق، ودولة الدروزِ في الجولان”. لكن وبعد سنواتٍ الحرب التي مرّت على سورية، استعاد الجيش العربي السوري السيطرةَ على أكثر مِن 75% من مساحة البلاد بما فيها معظمُ المدُنِ الكبرى، وأعادَ انتشارَه على غالبيةِ المناطقِ الحدودية ولاسيما معَ فِلَسطينَ المحتلة، في حين انهارت الجَماعاتُ المسلحةُ أو استسلمت، كما أنّ بعضَ قادة ما يسمّى “المعارضة” غيّروا لهجتَهم فيما يخص الأحداث والمصالحات والتسويات والدور الروسي. فيما لم يبق خارج سيطرة الدولة السوري سوى جيب إدلب والمناطقِ الخاضعة للاحتلال التركيِ في الشمال، بينما تجري حالياً مفاوضات للتوصل إلى تسوية تضمن عودة الدولة السورية ومؤسساتها إلى مناطقِ شرقَ نهرِ الفُرات يسيطر عليها مرتزقة “قوات سورية الديمقراطية” المدعومة من التحالف الأمريكي، والتي كانت خلال سنوات الحرب تُطالب بالانفصال عن الدولة السورية، قبل أن يبدأ الجيش السوري تدريجياً باستعادة المناطق، ما دفع المرتزقة لطلب التفاوض مع دمشق والاتفاق معها على عودة مؤسسات الدولة إلى مناطق سيطرتهم تمهيداً لتسليم المناطق التي ينتشرون فيها إلى الحكومة السورية والجيش العربي السوري.

وكالة أوقات الشام

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *