إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
الغوطة الشرقية تشتعل ... داعش في مواجهة جيش الاسلام

استعرت الحرب بين تنظيمي «جيش الاسلام» و«داعش» في الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق، بعد توسّع دائرة الاشتباكات بينهما وارتفاع عدد القتلى في صفوف التنظيمين، في مختلف جبهات المنطقة. «يوم النهروان في الغوطة»، هو اسم المعركة التي أطلقها أمس قائد عصابة «جيش الاسلام» زهران علوش ضد «الدولة» لا تزال محاولات «داعش» لكسر سطوة مقاتلي «جيش الإسلام» في الغوطة الشرقية مستمرة، حيث شهدت الاشتباكات بين التنظيمين أمس تغييراً تكتيكياً اتبعه مقاتلو «داعش» عبر فتح نيرانهم على العديد من نقاط تمركز مقاتلي «جيش الإسلام» في جبهة مسرابا (جنوبي دوما). ويأتي هذا الهجوم بعد تأكيد مصادر محلية لـ«الأخبار» نية زهران علوش، قائد «جيش الإسلام»، استدعاء ما تبقى من مقاتلي التنظيم في الغوطة الشرقية، إضافة إلى الطلب من بعض فصائل «الجيش الحر» المتمركز في بلدة مسرابا، تمهيداً لكسر تحصينات «داعش» جنوب دوما عبر قتالها من الطرفين الشمالي والجنوبي، وذلك قبل أن يضرب الأخير ضربته الاستباقية التي أجبرت مقاتلي علوش على الانسحاب نحو بلدة مديرا، جنوبي مسرابا، بعدما أدت المعارك إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى بين الطرفين، بحسب مصادر «الأخبار». وانطلاقاً من مديرا، واعتماداً على مقاتلين الغوطة، نقل «جيش الإسلام» معركته نحو الشرق، إذ دفع بقواته لمهاجمة مراكز «داعش» في بلدة ميدعا، بالقرب من مدينة عدرا. وأطلق التنظيم على العملية التي بدأت أمس «يوم النهروان في الغوطة». وهاجم، في الوقت نفسه، مقاتلي «داعش» المرابطين في بلدة حوش الأشعري داخل البساتين الفاصلة بين دوما والمليحة، ما أدى إلى تدمير مركزين لـ«داعش» في ميدعا ومقتل أربعة من مقاتليه في الاشتباكات. وأكّد طه أبو الورد، أحد مقاتلي «الجيش الحر» في الغوطة الشرقية، لـ«الأخبار»، أنّ «اعتماد جيش الإسلام على فتح جبهة الشرق له سببان: الأول هو الضغط على داعش بعيداً عن مركز تحصيناتها جنوب دوما، والثاني هو سهولة نقل مقاتلين من داخل دوما في اتجاه ميدعا، من دون أن تتعرض تحصينات جيش الإسلام في جنوب دوما لأي تأثير أو خلل». وأضاف: «لم تكن الاشتباكات في ميدعا متكافئة، حيث لا يوجد هناك سوى بعض المقاتلين لداعش. لا أعتقد أن خطة علوش ستنجح، لأنّ أهمية ميدعا لا تساوي شيئاً أمام دوما بالنسبة إلى داعش، ولهذا فلن تكون قوة ضغط على داعش، حتى لو اضطرت إلى خسارتها كلياً». ويأتي هذا التصعيد في الاشتباكات بين التنظيمين بعد أن تمكّن «داعش» من تفجير سيارة مفخخة في سوق دوما الشعبي أول من أمس، ما أدى إلى سقوط أكثر من عشرين مدنياً وعشرات الجرحى. مصادر محلية أكدت لـ«الأخبار» أن المستشفيات الميدانية التابعة للمعارضة المسلحة لم تستطع استقبال كافة جرحى الانفجار في موازاة ذلك، تراجعت حدة الاشتباكات بين الجيش السوري وفصائل المعارضة في الغوطة الشرقية، بعد أن شهدت ارتفاعاً أول من أمس في حرستا، حيث استطاعت وحدات الجيش استهداف إحدى المجموعات فيها، ما أدى إلى مقتل العشرات، بحسب مصدر ميداني. وفيما ارتفعت وتيرة القصف المدفعي على تجمعات المعارضة في كل من نوى والنعيمة في ريف محافظة درعا، جنوباً، أصدرت «فرقة اليرموك» بياناً أعلنت فيه اختطاف قائد أركانها، العميد الركن (المنشق عن الجيش السوري) موسى الزعبي من قبل «أحد فصائل الفتنة» بالقرب من بلدة نصيب على الحدود السورية ــ الأردنية، قبل أن يتم اقتياده إلى جهة مجهولة. على صعيد آخر، وبعد أن بايع مقاتلو «جبهة النصرة» في البوكمال في ريف دير الزور «داعش»، تجدّدت الاشتباكات في اليومين الماضيين بين «داعش» من جهة والجماعات المعارضة من جهة أخرى، وسيطر أمس مسلحو «مجلس شورى المجاهدين» (مشمش) على مستشفى عائشة في البوكمال بعد اشتباكات عنيفة. كذلك قتل أمس أبو أيمن العسكري، «الأمير العسكري لجبهة النصرة»، في حيّ الرشدية في مدينة دير الزور.

الاخبار

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *