إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
حتى الآن.. تفجير 163 طنا وتنظيف 24 قرية من مفخخات الإرهابيين في الغوطة الشرقية

قال قائد مجموعات التأمين الهندسي في الجيش العربي السوري التي تمارس عملها في الغوطة الشرقية، العميد مياس عيسى: “إن مجموعات الهندسة تمكنت منذ الانخراط بهذه المهمة بعد تحرير الغوطة، من مسح أربع وعشرين قرية وبلدة وتفجير 163 طنا حتى الآن”. وبين العميد في تصريح نقلته وكالة “سانا” أن “إزالة مخلفات الإرهابيين عمل مضن يحتاج إلى خبرة ودقة وجهد كبير، ونظراً لمساحة الغوطة الواسعة قسمناها إلى قطاعات، حيث نقوم بالمسح والتنظيف الهندسي للأبنية والشوارع والمزارع والأنفاق”. وأوضح عيسى أن “باطن الأرض خارج عن إرادتنا، وبعد ذلك نقوم بجمع مخلفات الإرهابيين وتفجيرها بمكان بعيد عن الأماكن السكنية، وبعد إبلاغ الأهالي بالتوقيت الدقيق لموعد التفجير واتخاذ تدابير الحيطة والأمان قبل إتلافها”. وأضاف العميد ” تعيش هذه البلدات الآن حياة طبيعية ولم تشهد أي حادثة تفجير، والعمل قائم حتى تنظيف كامل الغوطة”. وأشار العميد عيسى إلى “تعاون الأهالي بإبلاغ عناصر الهندسة عن الأجسام الغربية، حيث أصبح هناك وعي لدى المدنيين وفي أغلب البلدات لمسنا تعاونهم وإبلاغ عناصر الهندسة عن أي جسم مشبوه”. وكان انفجار جسم غريب أدى إلى استشهاد طفل وجرح طفلين آخرين، في عين ترما بالغوطة الشرقية منذ عدة أشهر. وتقوم وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري بشكل مستمر بتفجير ذخائر وعبوات ناسفة من مخلفات المسلحين في المناطق والأحياء التي تم استعادتها إلى سيادة الدولة السورية. وكانتّ التنظيمات الإرهابية المتشددة، حفرت خلال سيطرتها على بلدات ريف دمشق، العديد من الأنفاق، وخاصة في المناطق الممتدة ما بين عربين وحرستا باتجاه القابون. كما تم حفر أنفاق كثيرة داخل مدن الغوطة وخصوصاً في دوما، حيث كانت تستخدم لنقل الأسلحة وتخزينها، إضافة إلى استخدام بعضها كمشافي ميدانية، وأغراض عديدة أخرى. وكان مجلس الوزراء برئاسة عماد خميس توصل إلى نتيجة “عدم جدوى هذه الأنفاق في أي من المجالات الخدمية أو التنموية، فقرر هدمها”. يشار إلى أنه استشهد عدد من عناصر الجيش العربي السوري في حمص خلال خطأ تقني ناتج عن تفجير ذخائر وأسلحة أثناء العمل على تفجيره.

تلفزيون الخبر

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *