إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
خوف وانشقاقات بين الفصائل الإرهابية في الجنوب السوري

كشفت تنسيقيات المسلحين في درعا، عن حركة إنشقاقات واسعة تشهدها كبرى فصائل الجنوب السوري وتحديداً فصائل درعا وأريافها، خاصة ما يسمّى “لواء شباب السنة”. وقالت التنسيقيات أن خلافات تعصف بما يسمّى “لواء شباب السنة” في بصرى الشام بسبب رغبة البعض بالدخول بتسوية مع الدولة السورية والإلتحاق بركب مناطق خفض التصعيد قبل فوات الآوان، بينما يرفض قائد اللواء الإرهابي “أحمد العودة” هذا الأمر، بسبب ضغوط من مخابرات دولة الإمارات التي تقوم بدعم “لواء شباب السنة” في بصرى الشام بالسلاح والمال عبر صهر “أحمد العودة” وهو رجل اعمال سوري مقيم في الإمارات. إنشقاق آخر ضرب “تجمع الوية العمري” العاملة داخل مدينة درعا، والتي تعتبر أكبر الفصائل الإرهابية في المدينة والمحسوبة على ما يسمّى “الجيش الحر”، حيث أعلن “لواء انصار الشريعة” الإرهابي إنشقاقه عن “ألوية العمري” وإنضمامه إلى تنظيم “جيش أحرار العشائر”ـ بسبب إنقطاع الرواتب عنه من الجهات الداعمة ونقص في السلاح والذخائر المقدمة له، في وقت يعتبر “جيش العشائر” من التنظيمات الثرية ولديه كميات كبيرة من السلاح، ويتواجد “لواء أنصار الشريعة” قي بلدة صما التي تعتبر الخط الأول في مواجهة الجيش السوري في الجنوب السوري، في وقت تستمر فيه الحشود من جانب الجيش السوري شمال مدينة درعا وتحديداً في بلدة دير العدس. في السياق، تحدثت مصادر “معارضة” في الجنوب السوري عن موافقة ألوية وفصائل تابعة لما يسمّى “الجيش الحر” في الجنوب السوري على تسليم السلاح الثقيل للشرطة العسكرية الروسية بموافقة أردنية، ونص الإتفاق على أن يتحول المقاتلون الذين يسلمون أسلحتهم إلى “شرطة مدنية” كل في بلدته ومدينته، وذلك كمرحلة أولى قبل تسوية أوضاعهم، وقد أنذر كل من يرفض التسوية أنه سوف تتم إجباره على قبولها بالقوة، بينما تشير المصادر إلى أن بعض المجموعات والأشخاص يريدون الذهاب الى الشمال السوري وتحديداً إلى إدلب، وتجري مفاوضات لترتيب نقل من يرغب الى الشمال السوري كما استحضرت الدولة السورية عشرات الباصات إلى مناطق درعا تمهيداً لتنفيذ اتفاقات النقل، بحسب المصادر. وكانت وكالة آكي الإيطالية قد كشفت في وقت سابق، عن إتفاق لفتح معبر نصيب الحدودي بين سورية والأردن، ونسبت الوكالة إلى مصادر “لم تسمّها” أنه من المرجح أن يتم إفتتاح معبر نصيب نهاية عام 2018.

عاجل الاخبارية

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *