خبر عاجل :
  • استشهاد العميد عصام زهر الدين قائد قوات الحرس الجمهوري بدير الزور بانفجار لغم أرضي بحويجة صكر
  • يبدأ العمل بالتوقيت الشتوي اعتباراً من منتصف ليل الخميس - الجمعة 27 تشرين الأول حيث يتم تأخير الساعة 60 دقيقة .
إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
الثقوب الاقتصادية تأكل الملابس أيضا

لم يعد ثمة ما يثير حفيظتي مشهد بنطالا مثقبا بعشرات النوافذ وقد فاق ثمنه عشرات الآلاف من الليرات السورية طالما يجد له متسوقا لان هدف التاجر البحث عن تصريف بضاعته وملاحقة ما يدور في خلد الزبائن هدفا للربح . للوهلة الأولى تظن أن التسعيرة بالقرش السوري ثم لا تلبث أن تستفيق أن السعر المعروض هو بالليرة حقا وانه ثمة أناس شركاء لنا في سقف الوطن يخرجون المليون من جيبهم كما يخرج المواطن ليرته بل قد تكون أقل وطأة من ذلك ففي ظل هذه الحرب انقسم المتجمع بين غني فاحش وفقير لا حول ولا قوة له وباتت شعارات الاشتراكية والعدالة الاجتماعية والطبقات الكادحة لا تصلح ورقا نلف بها سندويشة زعتر بعد أن باتت الفلافل حلم للفقراء . لسنوات طويلة خلت لم يشهد المجتمع السوري تلك الهزة العنيفة بالفوارق الطبقية فالجميع كان يحظى بفرصته في الحياة ولم تكن تلك الفوارق لتنتج هذه المظاهر الفاقعة بين الأغنياء والفقراء فاللباس موحد في المدارس والمعامل ومدارس الدولة وجامعاتها هي التي تتكفل بالطلاب والتعليم مجاني والدولة كانت تتكفل إلى حد قريب بتوظيف معظم الخريجين وتوظيف أغلبية المتقدمين . لم تكن هنالك اشتراكية بالمعنى الشامل لكنها كانت حاضرة بإدارة الدولة الحازمة للكثير من المرافق وهذا ما جعل أبناء الفقراء يدخلون المدارس والجامعات ويتابعون تحصيلهم العلمي في الخارج وينالون حظهم من الوظائف والحياة العامة . هذه الأزمة أعقبت انفلاتا في السياسة الاقتصادية أحدثت شرخا بنيويا في المجتمع وجاءت ظروف الحرب لتؤكد أن الرهان الحقيقي هو على أبناء الطبقات الفقيرة الكادحة لأن رأس المال في كل عصر وزمان هو جبان همه الوحيد الحفاظ على مكتسباته لذلك شهدنا في بداية الأزمة حملات كان أبطالها الحقيقيون هم الموظف والعمال لدعم الليرة السورية ومنعها من الانهيار بينما هرب الكثير من التجار بأموالهم ومكتسباتهم خارجا .. فيما مضى كانت الفتحة في البنطال دليلا على فقر حال صاحبها الذي لا يجد سبيلا إلى رتقها أما اليوم فالفتحة باتت موضة تميز بنطال الغني عن بنطال الفقير .. فتحة ترفع قيمة البنطال إلى عشرات الآلاف بينما ينزوي الآلاف من الفقراء عاجزين عما يسد رمقهم ويزين عروقهم ففي هذه الحرب ثمة من قبر الفقر وثمة من قبر الحلم .

المحامي لؤي اسماعيل - موقع زنوبيا الاخباري

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *