خبر عاجل :
  • وزارة التربية تُعلن عن بدء التسجيل على امتحانات الثانوية العامة بفروعها كافّة بدءاً من اليوم في جميع المحافظات عبر المنافذ التي حددتها مديريات التربية في دوائر الامتحانات لديها.
  • وزارة التربية: الامتحان النصفي لمادة الرياضيات للصف التاسع سيكون مركزياً و موحداً ، وقد جرى تعميم نموذج مع سلم تصحيح وتمت مناقشة نموذج آخر في ندوة على التربوية السورية .
  • تعطيل الجهات العامة يوم الخميس 30 /11 /2017 بمناسبة حلول عيد المولد النبوي الشريف.
إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
هنا اللاذقية.. تعالوا إلى حيثُ «التشبيح»

إيلي حنا
في الطريق نحو أحد مقاهي اللاذقية تضطر إلى اجتياز الطريق نحو الجهة المقابلة قبل الوصول إلى مقصدك بأمتار، ثم تعبر مجدداً لدخول المقهى. عدد كبير من السيارات الرباعية الدفع على الرصيف محاطة بالحراس، تجعل المرور إجبارياً بينهم... وهذا غير محبّذ في مدينة «المرافِقين».

في هذه البقعة «المعفاة» من الاشتباكات، وحده الدعاء الذي يخرج من ثغر أم مكلومة يغطّي على الهمّ المعيشي. دعاء حُشرت فيه «أسماء عَلَم» إلى جانب اسم «داعش» وأخواته.
لقب «شيكاغو السوريّة» قد يكون مبالغاً فيه لوصف مدينة حضنت عشرات الآلاف من النازحين والهاربين من هوْل «قندهار» وأمثالها... لكن تجّار الحرب و«وطنيّي الغفلة» جعلوا منها، ومن محيطها، مسرحاً مفتوحاً لمشهديات من نوع آخر.
هنا، تقدّم مجموعة نافذين ومتسلقين، يومياً، عُروضاً مستمرة من «التشبيح» والتجاوزات والاحتيال. هؤلاء أعلى من الدولة والقانون. يصفهم أحد أبناء المدينة الساحلية بـالطفيليات: يُسجن واحدهم فينمو شبيه له في الخارج. يعتدي ببساطة على شرطي مرور، أو يحتقر النازحين ويعنّفهم. يفرض تسعيرته الخاصة أو يبيع مساعدات الدولة والجمعيات. وفيما يتحرك هؤلاء بلا مايسترو، تبدو الأجهزة الأمنية عاجزة عن ضبط إيقاعهم. شبكات منفصلة توحي لمن يريد «الارتقاء» طبقياً أنّه يستطيع ذلك.
في المدينة الساحلية، محالّ يصعب على المواطن أن يدخلها: «فلان هنا... قد ينزعج من نظرتي»، وهذا المطعم يجلس فيه «زعران المسؤول الفلاني...». قد يكون المعتدي «لا أحد»، لكن الجميع يخاف أن يسأل «من يدعمه». هذه الخشية المسبقة، تجعل سلوك «يا ربي السترة» مسيطراً على البسطاء في السوق أو في طوابير محطات البنزين. فالمسألة لم تعد متعلقة بـ«مدعوم» يحرّك إشارات السير على هواه، أو آخر يفرض الرعب في الشوارع، بل هي أشبه بحالةٍ عامة تسود المدينة وتُفاقم أزماتها.
من علامات «النصر» الإعلامي للمعسكر المعادي لسوريا، تكريس مفردة «شبيحة» وإلصاقها بكل فرد خاصم/ عادى/ وقف على الحياد تجاه «الثورة». هؤلاء «الناجحون» خلف منابرهم وشاشاتهم، والمموّلون جيداً، يحتاج بعضهم زيارة واحدة إلى مدينة اللاذقية أو مصياف (ريف حماه) أو غيرهما، ليدركوا أنّ فئة عريضة من المواطنين تستخدم كلمة «شبيحة» بما يفوق خطابهم الدعائي.
الهاربون من «التشبيح» على الطرقات، يتابعون من يتهمهم بـ«التشبيح» على الشاشات في منازلهم.
يشاهدون، مثلاً، خبراً عن «مقتل أم الشبيحة مع ثلاثة من جنود الأسد». هم يعرفون جيداً الشهيدة المهندسة سهام الشبل: ابنة جبلة التي تلاحق الخطوط الأمامية لإيصال الطعام الساخن للجنود. وفيما هم يذرفون دمعة على الفقد، يُخطّط آخرون (في شارع قريب) لعملية نصب جديدة. هنا لا «إرهابيين» ولا فوضى معارك. في اللاذقية مواطنون إلى جانب الدولة يُسرقون ويُعتدى عليهم باسم الدولة.

الاخبار

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *