خبر عاجل :
  • وزارة التربية تُعلن عن بدء التسجيل على امتحانات الثانوية العامة بفروعها كافّة بدءاً من اليوم في جميع المحافظات عبر المنافذ التي حددتها مديريات التربية في دوائر الامتحانات لديها.
  • وزارة التربية: الامتحان النصفي لمادة الرياضيات للصف التاسع سيكون مركزياً و موحداً ، وقد جرى تعميم نموذج مع سلم تصحيح وتمت مناقشة نموذج آخر في ندوة على التربوية السورية .
  • تعطيل الجهات العامة يوم الخميس 30 /11 /2017 بمناسبة حلول عيد المولد النبوي الشريف.
إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
وزير التجارة الداخلية: التجار (دواعش الداخل) لا يشبعون ويجب قطع أيديهم

شن وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبد الله الغربي , هجوماً عنيفاً على التجار المحتكرين والمتسببين بارتفاع أسعار المواد والسلع الاستهلاكية , واصفاً هؤلاء التجار بأنهم “دواعش الداخل” , وقال ”بعد سبع سنوات من الأزمة أصبح هناك دواعش في الداخل السوري”.

 
وأمام لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب , أكد الدكتور الغربي أنه كان هناك سابقاً عشر تجار للمتة في سورية أما حاليا فإن تجارة المتة يسيطر عليها رجل واحد من يبرود تمكن بالواسطات وغيرها من إخراج كل منافسيه من السوق للتحكم بسعر المتة , كاشفاً النقاب عن أن هذا التاجر يحقق ربحاً يقدر بخمس مليارات ليرة شهرياً.
وحمل الغربي وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية مسؤولية أزمة البطاطا التي حدثت العام الماضي , لأنها سمحت للتموين باستيراد خمسة آلاف طن بطاطا وللتجار باستيراد خمسة آلاف طن اخرى , حيث باعت الوزارة الكيلو ب/250/ ل.س , في حين باع التجار الكيلو ب/600/ ل.س وعند محاولة الوزارة فرض أسعارها على التجار قاموا باحتكار المادة , ولولا قيام الوزارة بمصادرة الكميات المحتكرة لما انخفض سعر البطاطا حتى تم كسر احتكار السوق.
وأقر وزير التموين أن المشكلة في ارتفاع اسعار الخضروات والفواكه تكمن في عدم سيطرة الوزارة على أسواق الهال من الداخل , وإذا لم يحدث هذا فإن طبقة التجار التي لا تشبع ستبقى مسيطرة على الاسواق ويجب قطع أيديهم لأنهم يمسون بقوت الشعب , واصفاً هؤلاء التجار بانه لا رحمة لديهم ولا ضمير وأرباحهم تتجاوز الـ 600%.

المصدر: صاحبة الجلالة

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *