خبر عاجل :
  • وزارة التربية تُعلن عن بدء التسجيل على امتحانات الثانوية العامة بفروعها كافّة بدءاً من اليوم في جميع المحافظات عبر المنافذ التي حددتها مديريات التربية في دوائر الامتحانات لديها.
  • وزارة التربية: الامتحان النصفي لمادة الرياضيات للصف التاسع سيكون مركزياً و موحداً ، وقد جرى تعميم نموذج مع سلم تصحيح وتمت مناقشة نموذج آخر في ندوة على التربوية السورية .
  • تعطيل الجهات العامة يوم الخميس 30 /11 /2017 بمناسبة حلول عيد المولد النبوي الشريف.
إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
الدمشـقيون.. حـربُ البـقاء مسـتمرّة

"معركةُ البقاء".. هذا ما يمكن إطلاقه على مواطن بقي في بلاده يناور الموت و يكابد أقسى المعاناة من أجل الثبات.. يقبض المواطن راتبه الذي لا يتجاوز الـ 50 دولاراً، و يذهب للتسوق و شراء حوائجه و حوائج أولاده، ليصادف ارتفاع أسعار جديد على كل شيء، لكنه لن يتفاجأ هذه المرة بحكم أن الارتفاع أصبح من يوميات الدمشقي العادية، و من الطبيعي أن يشتري السلعة بسعر معين و يرتفع هذا السعر في اليوم التالي و أحياناً بذات اليوم.
قصة قصيرة من قصص كثيرة تحصل بشكل يومي في أقدم عاصمة مأهولة بالسكان، فأقدم عاصمة أصبحت اليوم تعاني من نقص و غلاء في المياه و المحروقات و الأغذية و الألبسة و المحاضرات الجامعية.. و من غير المبالغة قول "كل شيء".
ينظر بعض التجار في أزمة سوريا إلى حاجة الناس سبيلاً في جمع الأموال و "تعباية الجيوب"، و رغم امتلاكهم لثروات قادرة على رفع مستوى معيشة كل فرد اختار البقاء داخل البلاد و عدم الهجرة، إلا أنهم يتفنّنون بالاحتكار و منع المواد عن السوق دون حسيب أو رقيب، و عند مُساءلتهم من قبل الحكومة، يدفعون "المعلوم" و يعودون إلى "حضن الوطن".
سنين طويلة أظهرت الحاجة الملحة لتكاتف الشعب السوري و تعاونه لمواجهة مختلف المصائب التي يواجهها، لكن و للأسف فإن تلك الحاجة ظهرت بشكل معاكس تماماً، فالمواطن بجهة و حكومته بجهة و التجار و المستغلون بجهة.. في الوقت الذي يجب أن يمسك الجميع بيد الجميع منعاً من تحول البلاد لـ "غابة" يسود فيها قانون الغاب _إن لم تتحول بالفعل .
و بعيداً عن التجار المُتسلطين، تأتي الحكومة التي لا تقوم بواجبها الحقيقي في محاربة الاستغلال الذي ينهش في جسد المجتمع السوري لتزيد المشكلة سوءاً، فهي و سابقاتها أظهرت عجزاً واضحاً مقصوداً أو غير مقصود عن تحقيق مصلحة المواطن، غير آبهة بأهمية الحفاظ على نسيج المجتمع الذي يشكل الدعامة الأساسية لـ "الصمود" الذي يتبجح به مسؤولو الحكومة، بل و يزاودون به على المواطنين، و السؤال هنا : هل خطابكم الرنان بمدح "الصمود" قادر على إطعام الجائعين و إشراب العطشى ؟.
يحارب المواطن اليوم على عدة جبهات في معركة الصمود _يختلف عن الصمود برأي الحكومة_، فـ "داعش" و "النصرة" و غيرها من التنظيمات الإرهابية التي تستهدف الآمنين المدنيين و تقتل من جنود الجيش ابن هذا الشعب، هي إحدى أهم جبهات حرب صمود المواطن، لكن حربه الأشد مع تجار لا يعرفون الشفقة، و حكومة تستفز بتصريحاتها و قراراتها أفضل الناس أحوالاً، ليبقى الصمود كلمة تعني جوعاً للمواطن، و تجميع ثروات لتجار الأزمة.. ذات مصطلح بمعنيين متعاكسين.
تقرير : مـاهـر ديـب - كاركاتير : مؤيد حسين
المصدر : دمشق_الآن

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *