إعلانك المبوب
  ارض زراعيه 7 دنم للبيع طريق العروس مرديدو منطقه عقاريه الرجم للاستفسار 0999182938     صدور كتاب التحكيم عدالة اتفاقية من تاليف القاضي المستشار امرالله فنصة حبث تضمن هذا الكتاب اراء اعظم فقهاء التحكيم في الوطن العربي     الآن في الأسواق.. صدور العدد الأول من جريدة " كاريكاتور" 10/8/2015 صحيفة شهرية كاريكاتورية ساخرة تصدر عن دار البعث الإشراف والتحرير: رائد خليل 24 صفحة /50 ل.س syriacartoon@yahoo.com     شقة مكسية ديلوكس مساحة 108 متر مربع في اشرفية صحنايا للاجار مفروش فقط بدون اطفال     انتقلت عيادة الدكتور ايمن عيسى اختصاصي امراض وجراحة الاذن والانف والحنجرة وتجميل الانف-تخطيط سمع ومعاوقة سمعية من دمشق الى طرطوس-المشبكة-سوق النسوان هاتف 319270-0933229112  
القائمة البريدية

للإشتراك بنشرتنا الإخبارية

تابعونا على الفيس بوك
تصويت
فيديو زنوبيا
الجعفري: الوصول إلى حلول مستدامة لتحدياتنا التنموية يتطلب بناء ثقة حقيقية بين الحكومات والاحترام المتبادل للسيادة الوطنية

أكد الدكتور بشار الجعفري مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة أن سورية لا تزال تؤمن بأن تمكين الناس والشمولية والمساواة والوصول إلى حلول مستدامة لتحدياتنا التنموية يتطلبان التركيز على خلق الفرص العادلة من خلال مقاربة دولية وأممية تقوم على بناء الثقة الحقيقية بين الحكومات والاحترام المتبادل للسيادة والخصوصية الوطنية. وقال الجعفري أمام المنتدى السياسي رفيع المستوى للتنمية المستدامة والاجتماع رفيع المستوى للمجلس الاقتصادي والاجتماعي إن التقرير الوطني الأول للتنمية المستدامة الذي تم إنجازه ونشره في نيسان 2019 سيشكل الخطوة الأساسية في إعداد الخطط والتقارير الوطنية اللاحقة في مجال تنفيذ أجندة 2030 وإطلاق العملية التنموية كأحد أركان التعافي من آثار الحرب الإرهابية التي تعرضت لها سورية. وتساءل الجعفري: كيف يمكن لسورية التي تعيش ظروفا استثنائية تستحق من المنظومة الأممية اهتماما خاصا أن تتجاوز العوائق الأساسية لتحقيق التنمية بأبعادها الثلاثة والناجمة عن سياسات بعض الحكومات القائمة على فرض إجراءات قسرية أحادية الجانب ترقى إلى مستوى الحصار والإرهاب الاقتصادي وعلى عرقلة عملية إعادة البناء والإعمار في سورية وعلى دعم وتمويل الإرهاب واستخدامه سلاحا سياسيا وعسكريا ضد سورية وعلى تجاهل وحماية الاحتلال الإسرائيلي للجولان السوري المحتل. وقال الجعفري بعد مرور أربعة أعوام على اعتماد أجندة 2030 نشهد جنوحا لدى بعض الأطراف الدولية نحو الانتقائية بهدف إسقاط أو تجاهل مبادئ وأهداف أساسية في هذه الأجندة وبما يهدد بتقويض التوافق الذي تحقق عند اعتمادها وإذا ما استمر هذا النهج الإقصائي فإننا سنبقى نجتمع كل عام لنعبر عن قلقنا من بطء مسارات تحقيق أهداف التنمية على الصعيد العالمي في مقابل تسارع خطير للنزاعات ومؤشرات الإنفاق العسكري على الصعيد العالمي أيضاً.

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع زنوبيا الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *